منظمة العمل الدولية: عدم وجود وظائف لائقة يقوض جهود القضاء على الفقر

تعد أشجار النخيل موردا هاما للدخل للعديد من المجتمعات.  المصدر: منظمة العمل الدولية
تعد أشجار النخيل موردا هاما للدخل للعديد من المجتمعات. المصدر: منظمة العمل الدولية

منظمة العمل الدولية: عدم وجود وظائف لائقة يقوض جهود القضاء على الفقر

حذرت منظمة العمل الدولية اليوم الأربعاء، من تراجع التقدم في جهود عقود في مكافحة الفقر بسبب قلة الوظائف اللائقة وركود النمو، حيث إن ثلث العمال في البلدان الأكثر فقرا يكسبون أقل من ثلاثة دولارات في اليوم الواحد، وفقا للمنظمة.

جاء ذلك في أخر إصدار لتقرير العمالة الدولية والآفاق الاجتماعية (WESO)، والذي أطلق في جنيف بحضور رئيس المنظمة غاي رايدر، الذي يركز على تحويل الوظائف للقضاء على الفقر.وفي المؤتمر الصحفي أشار رايدر إلى أن تزايد عدم المساواة في الدخل وقتامة الآفاق في آسيا وأمريكا اللاتينية والمنطقة العربية، يهددان هدف التنمية المستدامة للقضاء على الفقر بحلول عام 2030."التدهور الأخير للآفاق الاقتصادية، لا سيما في آسيا وأمريكا اللاتينية، يعرّض الكثير من التقدم الذي أحرز لخطر التراجع. فقد بدأ بالفعل التفاوت في الأجور في الارتفاع في عدد من هذه الدول بعد عقود من الانحسار."وتابع رايدر قائلا إن خطر الحد من النمو يتأثر سلبيا بالتوزيع غير العادل للدخل، حيث يحصل الأكثر ثراء على حصة مرتفعة من منافع النمو، وهو ما يعتبر بطريقة ما مسؤولا جزئيا عن استمرار الفقر.إلاّ أن رئيس المنظمة قد أشار أيضا إلى بعض الجوانب المشرقة في التقرير، معترفا بأن العالم قد حقق تقدما كبيرا في الحد من الفقر:، "اسمحوا لي أن أذكركم أنه في عام 2012 كان إجمالي عدد السكان الذين يعيشون في فقر مدقع، أي يعيشون على أقل من دولارين في اليوم الواحد، أقل بقليل من 15٪، وهذا يعد انخفاضا كبيرا لما كان عليه في عام 1990، حيث كان يقارب 47٪."ويدعو التقرير الحكومات إلى خلق وظائف أفضل وأكثر إنتاجية، وإلى التركيز على جلب ما يسمى بعمال القطاع غير المنظم إلى القطاع الرسمي، وهو ما سيوفر نوعا من الحماية الاجتماعية للعمالة ويؤدي إلى القضاء على الفقر بحلول عام 2030.