اتفاق باريس يواجه "الاختبار الأول" في لقاء حول تمويل التكيف لتغير المناخ

استخدام الألواح الشمسية لإنارة منازل  قرية في سري لانكا. المصدر: البنك الدولي / دومينيك سانسوني
استخدام الألواح الشمسية لإنارة منازل قرية في سري لانكا. المصدر: البنك الدولي / دومينيك سانسوني

اتفاق باريس يواجه "الاختبار الأول" في لقاء حول تمويل التكيف لتغير المناخ

يواجه الموقعون على اتفاق باريس 2015 أول اختبار حول التزامهم خلال لقائهم في بون، ألمانيا، الأسبوع المقبل للتفاوض على آلية جديدة لتمويل مشاريع التكيف لتغير المناخ، والذي غالبا ما يجبر مجتمعات السكان الأصليين وغيرها على النزوح، وفق ما صرح به خبير الأمم المتحدة لحقوق الإنسان اليوم.

وأوضح جون نوكس، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان والبيئة، "الاختبار الأول لالتزام الدول بمبادئ اتفاق باريس سيجري الأسبوع المقبل. ليس ثمة وقت يسمح بالتهاون، مضيفا: "حقيقة أن 177 دولة وقعت على اتفاق باريس في أقل من شهر هو موضع ترحيب للغاية، ولكن العمل الجاد لحماية البيئة وحقوق الإنسان يبدأ الآن".وسوف يتفاوض ممثلو الحكومة في اجتماع بون، بتنظيم من اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، من 16-26 مايو /أيار، على شروط آلية مناخ دولية جديدة لتحويل الأموال من البلدان المتقدمة إلى البلدان النامية من أجل المشروعات التي تساهم في التخفيف من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري ودعم التنمية المستدامة.ومن المتوقع أن تخلف الآلية الجديدة آلية التنمية النظيفة، والتي تعرضت لانتقادات شديدة للمساهمة في بعض مشاريع كهرومائية وغيرها ارتبطت بانتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك تشريد مجتمعات السكان الأصليين وغيرها من دون إجراء المشاورات الكافية وبطريقة شفافة.