الاتحاد الأوروبي ومنظمة الفاو يعززان جهودهما لمكافحة الاتجار غير المشروع بالأخشاب

المصدر: تشارلز أكينا/ايرين
المصدر: تشارلز أكينا/ايرين

الاتحاد الأوروبي ومنظمة الفاو يعززان جهودهما لمكافحة الاتجار غير المشروع بالأخشاب

أعلن الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، الفاو، عن تكثيف جهودهما المشتركة لدعم البلدان الاستوائية المنتجة للأخشاب، بهدف الحد من ممارسات قطع الأشجار غير القانونية، وتحسين إدارة الغابات وتشجيع تجارة الأخشاب القانونية.

وقال بيان للمنظمة إن الآثار الإيجابية لهذه الإجراءات لن تقتصر على الحد من التداعيات البيئية السلبية لقطع الأشجار بشكل غير قانوني وتغير المناخ فحسب، ولكنها ستزيد أيضاً من مستوى دخل المجتمعات التي تقطن قرب الغابات والأمن الغذائي فيها من خلال تحسين الوصول إلى أسواق الأخشاب المحلية والدولية.وفي هذا الإطار، جرى اليوم التوقيع على اتفاقية تمويلية بقيمة 30 مليون دولار أمريكي. وقد وقع الاتفاقية فيرونيك لورينزو من الإدارة العامة للتعاون الدولي والتنمية التابعة للمفوضية الأوروبية ورينيه كاسترو سالازار، المدير العام المساعد لمنظمة الفاو لشؤون الغابات. وتهدف الاتفاقية إلى دعم المرحلة المقبلة من برنامج إنفاذ قوانين الغابات وحوكمتها وتجارة مواردها (FLEGT)، والمتوقع أن يستمر لعام 2020.وقدم الاتحاد الأوروبي تمويلاً بلغ 18 مليون دولار من هذا المبلغ، فيما قدمت المملكة المتحدة 7.25 مليون دولار، وقدمت الحكومة السويدية 5.3 مليون دولار.ويكبد قطع الأشجار غير القانوني والتجارة المرتبطة به الحكومات خسائر تقدر بنحو 10 إلى 15 مليار دولار سنويا، بسبب عائدات الضرائب المفقودة. كما تقوّض هذه الممارسات سبل عيش الأشخاص وتحرمهم من الدخل والغذاء. وهي مسؤولة كذلك عن تدهور مساحات واسعة من الغابات الغنية بالكربون وموائل الحياة البرية الحيوية، وتساهم في تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي.وينطوي جزء مهم من المرحلة الجديدة على تعزيز التعاون مع شركات القطاع الخاص الصغيرة والكبيرة، في الدول المنتجة والمستهلكة للأخشاب، وذلك بهدف معالجة بعض التحديات التي تواجه الإنتاج القانوني للأخشاب..