غيان أشاريا: مؤتمر أنطاليا لأقل البلدان نموا يركز على تسريع الدعم الدولي لتلك البلدان بناء على الملكية الوطنية

الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة الثاني للبلدان النامية غير الساحلية غيان شاندرا أشاريا. المصدر: دائرة الإعلام في فيينا
الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة الثاني للبلدان النامية غير الساحلية غيان شاندرا أشاريا. المصدر: دائرة الإعلام في فيينا

غيان أشاريا: مؤتمر أنطاليا لأقل البلدان نموا يركز على تسريع الدعم الدولي لتلك البلدان بناء على الملكية الوطنية

يلتقي المجتمع الدولي في أنطاليا بتركيا من السابع والعشرين وإلى التاسع والعشرين من الشهر الجاري لمناقشة "استعراض منتصف المدة" لبرنامج عمل إسطنبول لأقل البلدان نموا.

الأمر الذي وصفه وكيل الأمين العام والممثل السامي لأقل البلدان نموا والبلدان النامية غير الساحلية والدول الجزرية الصغيرة النامية، غيان شاندرا أشاريا، بالمهم.

أشاريا الذي كان يتحدث اليوم الثلاثاء في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم، أوضح أن أهمية المؤتمر تأتي من كونه ينعقد في منتصف الطريق لتحقيق برنامج عمل إسطنبول الممتد على عقد من الزمن، وفي السنة الأولى من تنفيذ أهداف التنمية المستدامة وغيرها من أطر التنمية العالمية. وأضاف للصحفيين في المقر الدائم:

"وفيما نحن في منتصف الطريق، سنقيم النجاحات ولكن أيضا التحديات والدروس المستفادة في هذا المؤتمر. إنه فرصة للاستفادة من الرغبة المشتركة للمجتمع الدولي في مضاعفة جهود تسريع الدعم لأقل البلدان نموا، بالتركيز على قيادة قوية وملكية وطنية."

وكان المجتمع الدولي قد التقى في إسطنبول بتركيا عام 2011 بمناسبة مؤتمر الأمم المتحدة الأربعين لأقل البلدان نموا، حيث اعتمد برنامج عمل إسطنبول وإعلان إسطنبول. وتمثل الهدف العام من هذا المؤتمر في التغلب على التحديات الهيكلية التي تواجهها أقل البلدان نموا من أجل القضاء على الفقر، وتحقيق أهداف النمو المتفق عليها دوليا وتمكين انتعاش نصف أقل البلدان نموا بحلول عام 2020.