مسؤول دولي: قمة العمل الإنساني فرصة لتعزيز الإرادة السياسية للتصدي للتحديات

من الأرشيف: وكيل الأمين العام لتنسيق الشؤون الإنسانية، ستيفن أوبراين  أثناء زيارة لليمن. المصدر: مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية / فيليب كروبف
من الأرشيف: وكيل الأمين العام لتنسيق الشؤون الإنسانية، ستيفن أوبراين أثناء زيارة لليمن. المصدر: مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية / فيليب كروبف

مسؤول دولي: قمة العمل الإنساني فرصة لتعزيز الإرادة السياسية للتصدي للتحديات

قال ستيفن أوبراين منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة إن مؤتمر القمة العالمية للعمل الإنساني، المقرر في أواخر الشهر الحالي، يمثل فرصة لبناء الإرادة السياسية التي ستقود إلى عمل يساعد ملايين المحتاجين بأنحاء العالم.

وتعقد القمة بعد ثلاث سنوات من المشاورات، انخرط فيها نحو ثلاثة وعشرين ألف شخص من مئة وخمسين دولة.

وفي مؤتمر صحفي في نيويورك قال أوبراين إن المعاناة في مختلف أنحاء العالم وصلت إلى أعلى مستوياتها منذ الحرب العالمية الثانية.

وذكر أن مئة وخمسة وعشرين مليون شخص بأنحاء العالم بحاجة إلى المساعدات الإنسانية، فيما أجبر أكثر من ستين مليونا على ترك ديارهم.

كما تضرر الملايين بالكوارث سنويا على مدى العقدين الماضيين.

وذكر وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية أن قمة العمل الإنساني ستكون فرصة لتعزيز الإرادة لمعالجة تلك التحديات.

وقال في مؤتمر صحفي بنيويورك "بخلاف القمم الأخرى، لا تعقد هذه القمة لتكون مؤتمرا للمانحين على الرغم من أن البعض سيعلن تعهدات سنرحب بها بشدة، بغض النظر عما إذا كانت تلك التعهدات مادية أو نوعية. ستركز القمة بشكل رئيسي على ضمان أن يتعهد القادة بالعمل."

ويتوقع أن يشارك ستة آلاف شخص من ممثلي الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص ووكالات الإغاثة، والمجتمعات المتضررة، والشباب في القمة التي ستعقد في مدينة إسطنبول التركية يومي 23 و24 مايو أيار.