مفوضية شؤون اللاجئين: مخاوف من غرق 500 شخص في مياه المتوسط

مئات الآلاف من اللاجئين والمهاجرين يسلكون المسار الخطير عبر البحر الأبيض المتوسط كل عام. المصدر: مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين / أ. ماكونيل
مئات الآلاف من اللاجئين والمهاجرين يسلكون المسار الخطير عبر البحر الأبيض المتوسط كل عام. المصدر: مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين / أ. ماكونيل

مفوضية شؤون اللاجئين: مخاوف من غرق 500 شخص في مياه المتوسط

أفاد مهاجرون أنقذوا في البحر المتوسط، ونقلوا إلى كالاماتا في اليونان، بأنهم شهدوا ما يمكن أن يكون أحد أسوأ الحوادث التي تعرض لها اللاجئون والمهاجرون في الأشهر الاثني عشر الماضية.

ووفق الأنباء، التي لم تتأكد بعد، فإن ما يصل إلى 500 شخص قد لقوا حتفهم في حادث غرق سفينة كبيرة في البحر الأبيض المتوسط في مكان مجهول بين ليبيا وإيطاليا.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إن سفينة تجارية قامت بإنقاذ واحد وأربعين شخصا، هم 37 رجلا وثلاث نساء وطفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات ونقلوا الى كالاماتا في شبه جزيرة بيلوبونيز باليونان في السادس عشر من أبريل نيسان.

وأشارت المفوضية إلى أن 23 منهم من الصومال و 11 من أثيوبيا، وستة من مصر والسودان.

وأفاد الناجون بأنهم غادروا مع مجموعة يتراوح عددها ما بين 100 و 200 شخص الأسبوع الماضي من منطقة قرب طبرق في ليبيا على متن قارب طوله 30 مترا.

وبعد الإبحار لعدة ساعات، حاول المهربون المسؤولون عن القارب نقل الركاب إلى سفينة تحمل مئات الأشخاص، وأثناء النقل انقلبت السفينة وغرقت.

وتواصل المفوضية الدعوة إلى زيادة المسارات المنتظمة لدخول اللاجئين وطالبي اللجوء إلى أوروبا، بما في ذلك إعادة التوطين والبرامج التي تسمح لهم بالحصول على تأشيرات لاعتبارات انسانية، وجمع شمل الأسرة، والرعاية الخاصة وتأشيرات التعليم والعمل.