حوار: مشروع الوجبات المدرسية في لبنان يهدف إلى إبقاء الأطفال في المدارس ومتابعة تحصيلهم العلمي

برنامج الأغذية العالمي يطلق برنامج الوجبات المدرسية، والذي يدعم كلا من الأطفال اللبنانيين والسوريين الذين يدرسون في مدارس الابتدائية الحكومية في جميع أنحاء لبنان. WFP/Dina El Kassaby
برنامج الأغذية العالمي يطلق برنامج الوجبات المدرسية، والذي يدعم كلا من الأطفال اللبنانيين والسوريين الذين يدرسون في مدارس الابتدائية الحكومية في جميع أنحاء لبنان. WFP/Dina El Kassaby

حوار: مشروع الوجبات المدرسية في لبنان يهدف إلى إبقاء الأطفال في المدارس ومتابعة تحصيلهم العلمي

أطلق برنامج الأغذية العالمي في لبنان مؤخرا مشروعا للوجبات المدرسية لدعم الأطفال اللبنانيين والسوريين الذين يدرسون في المدارس الابتدائية الحكومية في جميع أنحاء لبنان.

السيدة سهى موسى، مسؤولة برامج التغذية المدرسية في مكتب برنامج الأغذية العالمي بلبنان، وفي حوار مع الزميلة مي يعقوب، تحدثت عن أهمية هذا المشروع على المستويين التربوي والتغذوي. كما تطرقت إلى مشاريع برنامج الأغذية العالمي الأخرى في لبنان.

استمعوا إلى الحوار.

إذاعة الأمم المتحدة: أطلق برنامج الأغذية العالمي مؤخرا مشروعا للوجبات المدرسية في لبنان. أولا حدثينا عن أهمية تقديم وجبات غذائية لأطفال المدارس في لبنان، ولماذا يحرص برنامج الأغذية العالمي على القيام بهذا المشروع؟

سهى موسى: أولا شكرا للاستضافة. تنقسم أهداف برنامج التغذية المدرسية الذي يقوم به برنامج الأغذية العالمي إلى قسمين: الأهداف التربوية والأهداف التغذوية. الأهداف التربوية هي أن نبقي الأطفال بالمدرسة، ونحرص على أن يكون حضورهم في المدرسة مستقر ومستدام. ونحن نعلم أن هناك بعض التلاميذ، خاصة في المناطق الفقيرة وتلاميذ اللاجئين السوريين لا يأتون إلى المدارس بشكل مستمر ويتسربون من المدرسة لأسباب مختلفة. إذا نهدف إلى أن يبقى التلميذ في المدرسة ويستمر وينجح وينتقل إلى مراحل دراسية أخرى، أي نبدأ بالمرحلة الابتدائية، ومن ثم التكميلية فالثانوية. أما الأهداف التغذوية للبرنامج فهي طبعا المساهمة في التغذية الإجمالية خلال النهار للطفل. فنحن نعلم أن الطفل الذي يأتي إلى المدرسة وهو شبعان، سيستوعب درسه بشكل أفضل وسيحصل على علامات ونتائج دراسية أفضل.

إذاعة الأمم المتحدة: من هم الأطفال المستهدفون من خلال هذا البرنامج وعلى أي أساس يتم تقييم هذا الطفل أو ذاك على أنه محتاج إلى وجبة غذائية؟

سهى موسى: حسنا نحن نستهدف مدارس وليس أطفالا. نختار مدرسة بمجمل أطفالها على أساس أن المدرسة تلبي معايير متفق عليها من قبل برنامج الأغذية العالمي ووزارة التربية والتعليم العالي اللبنانية. من بين هذه المعايير وأهمها أن تتبع المدرسة نظام الفترتين، الصباحية والمسائية، وأن تستهدف عددا كبيرا من الأطفال وتكون في مكان لديه حاجة إلى برنامج تغذية. إذا مشروعنا يستهدف أطفالا في الفترتين المدرسيتين، من الصباح إلى المساء.

إذاعة الأمم المتحدة: مع من تتعاونون لتنفيذ مشروع الوجبات المدرسية؟

سهى موسى: شريكنا الأول هو وزارة التربية والتعليم العالي في لبنان، بالإضافة إلى الفريق المنفذ للمشروع، IOCT أو المنظمة غير الحكومة التي تطبق البرنامج على الأرض.

إذاعة الأمم المتحدة: ما هي المشاريع الأخرى التي يقوم بها برنامج الأغذية العالمي في لبنان؟

سهى موسى: يعد برنامج التغذية المدرسية برنامجا صغيرا على نطاق صغير فهو في أولى مراحله بلبنان. أما المشاريع الأخرى والكبيرة فهي التغذية العامة عبر البطاقة الإلكترونية للاجئين السوريين ولبعض اللبنانيين المستهدفين من خلال برنامج مكافحة الفقر التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية. إذا البرنامج الأكبر هو البطاقة الغذائية التي تمنح للاجئين السوريين على أساس أن تستعمل لشراء الغذاء من المحلات المعتمدة.

إذاعة الأمم المتحدة: شكرا السيدة سهى موسى، مسؤولة برامج التغذية المدرسية في مكتب برنامج الأغذية العالمي بلبنان على هذه المعلومات.