برنامج الأغذية العالمي يبدأ مشروع الوجبات المدرسية لدعم الأطفال اللبنانيين والسوريين

برنامج الأغذية العالمي يطلق برنامج الوجبات المدرسية، والذي يدعم كلا من الأطفال اللبنانيين والسوريين الذين يدرسون في مدارس الابتدائية الحكومية في جميع أنحاء لبنان. WFP/Dina El Kassaby
برنامج الأغذية العالمي يطلق برنامج الوجبات المدرسية، والذي يدعم كلا من الأطفال اللبنانيين والسوريين الذين يدرسون في مدارس الابتدائية الحكومية في جميع أنحاء لبنان. WFP/Dina El Kassaby

برنامج الأغذية العالمي يبدأ مشروع الوجبات المدرسية لدعم الأطفال اللبنانيين والسوريين

أطلق برنامج الأغذية العالمي في شهر مارس/آذار الماضي مشروعا للوجبات المدرسية لدعم الأطفال اللبنانيين والسوريين الذين يدرسون في المدارس الابتدائية الحكومية في جميع أنحاء لبنان.

وقال دومينيك هينريتش، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في لبنان إن "التعليم أمر حيوي لتزويد الشباب في لبنان وسوريا بالأدوات التي يحتاجون إليها للقيام بدورهم في ظل المصاعب والاضطرابات التي تمر بها المنطقة". وأضاف أنه "من خلال تزويد الأطفال بالوجبات المغذية اليومية داخل المدرسة يضمن البرنامج تحسين المدخول الغذائي لهؤلاء الأطفال وكذلك تشجيع الآباء على إرسالهم إلى المدرسة بشكل منتظم".وتشمل الوجبات علبة من الحليب أو العصير، ووجبات خفيفة مخبوزة محليا، وثمرة فاكهة. وتوفر هذه الوجبة الطاقة التي يحتاجها الطلاب للتركيز في دروسهم والاستفادة منها.ويسمح هذا المشروع، الذي تموله مؤسسة "التعاون الإنمائي الإيطالي"، لبرنامج الأغذية العالمي بتوفير وجبات غذائية يومية لنحو 10 آلاف طفل من اللبنانيين المستضعفين واللاجئين السوريين في 13 مدرسة ابتدائية. وتقع المدارس المختارة في المجتمعات الأكثر احتياجا في لبنان طبقا لتقييم اليونيسيف والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ويتم تنفيذ المشروع بالتنسيق الوثيق مع وزارة التربية والتعليم العالي في لبنان.إشارة إلى أن وصول أكثر من مليون لاجئ سوري على مدى السنوات الخمس الماضية إلى لبنان أدى إلى زيادة العبء على قطاع الخدمات العامة في البلاد بما في ذلك قطاع التعليم. ولمواجهة ذلك أدخلت أكثر من 250 مدرسة حكومية نظام الفترتين لاستيعاب طلاب إضافيين.