المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة تبرئ سياسيا صربيا من تهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية

31 آذار/مارس 2016

برأت المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة ومقرها لاهاي، اليوم، رئيس الحزب الراديكالي الصربي فويسلاف شيشيل من تهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في الحروب التي شهدتها منطقة البلقان في الفترة بين آب/أغسطس 1991 وأيلول/ سبتمبر 1993.

وواجه شيشيل الذي يبلغ من العمر واحدا وستين عاما، تسع تهم منها ثلاث جرائم ضد الإنسانية وست تهم تتعلق بارتكاب جرائم حرب بالإضافة إلى المعاملة القاسية والتدمير الوحشي أو الإضرار المتعمد بالمؤسسات المخصصة للعبادة أو التعليم.

وتلا الحكم القاضي الفرنسي جان كلود أنتونيتي، كبير قضاة المحكمة:

"بهذه التبرئة من كل التهم التسع الموجهة إليه، فإن مذكرة التوقيف الصادرة بحقه من قبل غرفة الاستئناف في السابع عشر من يونيو 2015 تعد باطلة. في أعقاب هذا الحكم، فويسلاف شيشيل هو الآن رجل حر."

وقد تم إصدار الحكم على شيشيل غيابيا حيث كانت المحكمة قد سمحت له بالعودة إلى العاصمة الصربية بلغراد عام 2014، بعد أن شخص بالإصابة بمرض السرطان ولم يكن حاضرا عند تلاوة الحكم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.