الأميرة هيا بنت الحسين تدعو من منبر الأمم المتحدة إلى النضال من أجل السلام

31 آذار/مارس 2016

وجهت الأميرة هيا بنت الحسين، رسولة الأمم المتحدة للسلام، نداء للنضال من أجل السلام، مشيرة إلى أن المساعدة الإنمائية والإنسانية هي الوسيلة الأنجع لمكافحة التطرف والإرهاب وإعادة الكرامة للأشخاص.

جاء ذلك خلال مشاركتها في منتدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي حول أهمية الشراكات في تحقيق جدول أعمال التنمية المستدامة 2030.

وقالت:

" باعتباري مسلمة وعضوة في الأسرة الهاشمية أود أن أقول بوضوح إن هؤلاء الأشخاص الذين يرتكبون مثل هذه الأعمال (الإرهابية) لا يقومون بهذا باسم الإسلام، لقد استعاروا اسم الإسلام ولكنهم ليسوا مسلمين وهم يعملون تحت راية طالبان والقاعدة وداعش وبوكو حرام و (جماعة) الشباب أو أي مجموعة تدافع عن الكراهية وهم لا يمتون بأي صلة بالإسلام، وعلينا أن نكون واضحين في هذا الإطار. لست مضطرة إلى أن أقف أمامكم اليوم وأناشد تحقيق السلام. أشعر باعتباري رسولة للسلام للأمم المتحدة للسلام، بالحاجة إلى أن أطالب باعترافكم بضرورة النضال من أجل السلام وقد آن الأوان للنضال، والطريقة الوحيدة للقيام بذلك هو عن طريق إعطاء الأشخاص شيئا للعيش من أجله."

وأشارت الأميرة هيا، كريمة العاهل الأردني الراحل الملك حسين وقرينة حاكم دبي، إلى أن أهداف التنمية المستدامة الجديدة بينت للعالم أن العمل المشترك يمكن أن يحدث فرقا، مؤكدة على أن تلبية الاحتياجات الإنسانية والقضاء على الفقر والجوع من الأولويات المهمة لنجاح أهداف التنمية.

يشار إلى أن المنتدى الذي عقد اليوم حول الشراكات يهدف إلى الاستفادة من الشراكات لتحقيق جدول أعمال التنمية المستدامة لعام 2030، حيث سينظر في السبل الملموسة مع أصحاب المصلحة المتعددين بهدف دعم موضوع المجلس الاقتصادي والاجتماعي لعام 2016 بعنوان :" تنفيذ جدول أعمال 2030: الانتقال من الالتزامات إلى النتائج."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.