غراندي يؤكد ضرورة إيجاد بدائل قانونية للاجئين السوريين

فيليبو غراندي، المفوض السامي  للاجئين . من صور المفوضية السامية لشؤون اللاجئين /س. هوبر
فيليبو غراندي، المفوض السامي للاجئين . من صور المفوضية السامية لشؤون اللاجئين /س. هوبر

غراندي يؤكد ضرورة إيجاد بدائل قانونية للاجئين السوريين

عقدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين اجتماعا رفيع المستوى في جنيف حول تقاسم المسؤولية المرتبطة باللاجئين السوريين.

حث مسؤولو الأمم المتحدة الدول على التعهد بتقديم الدعم لمساعدة اللاجئين السوريين من خلال توفير فرص إعادة التوطين لمن اضطروا إلى الفرار من ديارهم، ومساعدتهم على إعادة بناء حياتهم.

ودعا الأمين العام الدول إلى التضامن مع اللاجئين باسم الإنسانية المشتركة، من خلال توفير بدائل قانونية منها لم الشمل أو فرص العمل والدراسة.

وفي افتتاح الاجتماع قال فيليبو غراندي المفوض السامي لشؤون اللاجئين.

"هدفنا هو إيجاد شكل لاستقبال 10% من اللاجئين السوريين، أي 480 ألف شخص خلال السنوات الثلاث المقبلة. قد يبدو هذا الرقم كبيرا، ولكنه ليس كذلك إذا قورن بعدد اللاجئين في الدول المجاورة. لو استقبلت أوروبا نفس نسبة اللاجئين الموجودة في لبنان مقارنة بعدد سكانه، لكان عليها استقبال 100 مليون لاجئ."

وشدد غراندي على ضرورة إيجاد سبل قوية بديلة للرحلات المحفوفة بالمخاطر التي يضطر اللاجئون إلى خوضها للوصول إلى الأمان.

شارك في الاجتماع ممثلو اثنتين وتسعين دولة وست منظمات حكومية دولية بالإضافة إلى وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية.