بان ينعى وفاة الشابة راكالينا من موزامبيق التي حلمت يوما أن تكون أمينة عامة للأمم المتحدة

بان ينعى وفاة الشابة راكالينا من موزامبيق التي حلمت يوما أن تكون أمينة عامة للأمم المتحدة

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن تعازيه الشخصية لوفاة الشابة راكالينا لانغا من موزامبيق، والتي تمنت يوما أن تصبح أمينة عامة للأمم المتحدة.

وتعود قصة راكالينا إلى عام 2013 عندما قابلها بان كي مون خلال زيارته لمدرستها في مابوتو بموزامبيق، حيث سألت الأمين العام إذا كان من الممكن أن تصبح كفتاة أمينة عامة للأمم المتحدة وما الذي تحتاجه لتحقيق هدفها. وكخطوة تشجيعية دعاها الأمين العام للقدوم إلى نيويورك لمعرفة كيف يمكن أن تصبح أمينة عامة ليوم واحد. وقد قضت راكالينا اليوم الدولي للشباب في الثاني عشر من آب/ أغسطس 2014 في مقر الأمم المتحدة.وفي مؤتمره الصحفي اليومي، قال ستيفان دي جاريك، المتحدث باسم الأمين العام:"في رسالة إلى عائلتها، أعرب الأمين العام عن تعازيه الشخصية العميقة لوفاتها. وكتب يقول: في حين أن حياتها كانت قصيرة، فإن إرثها سيكون طويلا. كانت راكالينا أكثر من فرد لامع من موزامبيق، لقد كانت تجسد سبب ضرورة استثمار العالم في صحة ورفاه ومستقبل الشابات في كل مكان ".