ساندرا أونوريه تدعو الجهات الفاعلة في هايتي إلى الاسترشاد بمصلحة الشعب الهايتي

17 آذار/مارس 2016

أعلنت ساندرا أونوريه، رئيسة بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي(مينوستا)، أنه وبعد وقف العملية الانتخابية التي بدأت في عام 2015، تقف هايتي عند منعطف حاسم في عملية التحول الديمقراطي.

أونوريه، وفي إحاطتها اليوم أمام مجلس الأمن الدولي، ذكرت أن الأسابيع القليلة القادمة ستكون حاسمة بالنسبة للاحتمالات قصيرة ومتوسطة الأجل لتعزيز الديمقراطية في هايتي، التي تتطلب من جميع الجهات الفاعلة المتضلعة بحسن نية الاسترشاد بمصلحة الشعب الهايتيّ:"قد تؤدي الأزمة السياسية المستمرة إلى تشتيت انتباه جميع الأطراف الفاعلة، هايتي والشركاء الدوليين على حد سواء، عن الحفاظ على مكاسب الاستقرار التي تحققت في السنوات الأخيرة. هايتي لا تستطيع تحمل فقدان التركيز في هذا الصدد، لأنها لا يمكن أن تتحمل مزيدا من الانخفاض في النمو الاقتصادي."وبعد أكثر من شهرين من دون رئيس، سيتوجه الهايتيون إلى صناديق الاقتراع في أبريل/ نيسان المقبل لاختيار رئيس جديد.وقد تم تأجيل انتخابات الإعادة المتنازع عليها في يناير /كانون الثاني بسبب العنف، وتم انتخاب رئيس مؤقت الشهر الماضي تماشيا مع اتفاق يهدف إلى تجنب فراغ في القيادة.وأشارت أونوريه إلى أن البيئة التي تعمل بها مينوستا ستتأثر إلى حد كبير بالطريقة والتوقيت اللذين تكتمل من خلالهما العملية الانتخابية. وفي هذا السياق شددت على أهمية اتخاذ المجتمع الدولي موقفا حازما وموحدا لدعم الحل الذي يضمن أن تتخذ هايتي إجراءات حازمة لمواصلة السير على طريق تعزيز الديمقراطية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.