نائب المبعوث الخاص لسوريا يؤكد على احترام وحدة وسلامة الأراضي السورية

من الأرشيف: المبعوث الخاص للأمم المتحدة لسوريا ستيفان دي مستورا يتحدث إلى بشار جعفري السفير السوري للأمم المتحدة خلال محادثات جنيف. الصورة
UN Photo/Jean-Marc Ferré
من الأرشيف: المبعوث الخاص للأمم المتحدة لسوريا ستيفان دي مستورا يتحدث إلى بشار جعفري السفير السوري للأمم المتحدة خلال محادثات جنيف. الصورة

نائب المبعوث الخاص لسوريا يؤكد على احترام وحدة وسلامة الأراضي السورية

قال رمزي عز الدين رمزي نائب المبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بسوريا إن الاجتماع مع الوفد الحكومي في جنيف كان مفيدا وتمت خلاله مناقشة قضايا مهمة.

وفي حديثه للصحفيين، أشار رمزي إلى أن الحكومة السورية قدمت بعض الأفكار لمكتب المبعوث الخاص، يوم الاثنين، حول العملية السياسية.

وذكر أن المكتب طلب مزيدا من الإيضاحات حول هذه الأفكار، مضيفا أن مناقشة اليوم تضع الأساس لمزيد من المحادثات المهمة ذات المغزى في المستقبل.

وردا على أسئلة الصحفيين بشأن ما ذكره السفير السوري عن أن الاجتماع اليوم ركز على القضايا الشكلية فقط، قال رمزي.

"بالنسبة لقضية الشكل والموضوع، في هذه الأمور يكون هناك عدم وضوح ولا يوجد خط قاطع بين الاثنين، تناقشنا في الموضوع حيث قدمنا بعض الاستفسارات بشأن الأفكار التي طرحها الجانب السوري، ومن ثم بدأ التناول الموضوعي. الشكل مازال مسألة نتحدث بشأنها، ومن ثم نحن نتحرك بشكل متواز. تفسير الموضوع والشكل يختلف من طرف لآخر. أحترم ما ذكره السيد السفير الجعفري ولكن أعتقد أننا تحدثنا أيضا في قضايا موضوعية."

وحول ما إذا كانت هناك نقاط مشتركة بين وفدي الحكومة والمعارضة المشاركين في محادثات جنيف بشكل منفصل مع المبعوث الخاص، قال رمزي:

"مهمة الوسيط هي أن يجد نقاط الالتقاء أو مساحة الالتقاء، وأستطيع أن أقول إن هناك بعض الأمور التي يمكن أن نضعها في إطار القاسم المشترك. وأعتقد أن السوريين، سوءا كانوا معنا هنا في جنيف أو أي مكان آخر، لن يختلفوا عليها. وهذا شيء مطمئن لنا لأننا وجدنا أن هناك قدرا من الالتقاء مهمتنا هي البناء عليه وهو ما سنقوم به خلال الفترة المقبلة. ولكن نقطة الانطلاق لا بأس بها، هناك تلاقي في بعض الأمور. هناك بلا شك خلافات مهمة ولكن أعتقد أنه يمكن التعامل معها بشكل ما خلال الفترة المقبلة."

وردا على سؤال حول وجود تسريبات تتحدث عن مساع كردية لإعلان النظام الفيدرالي، أكد رمزي على موقف الأمم المتحدة الواضح الداعم لوحدة وسلامة الأراضي السورية، وقال إن شكل سوريا المستقبلية يقرره السوريون بالصورة التي يرتضونها.