قرار جديد لمجلس الأمن الدولي يشدد العقوبات على كوريا الشمالية

من الأرشيف: اجتماع لمجلس الأمن. من صور الأمم المتحدة/مانويل إلياس.
من الأرشيف: اجتماع لمجلس الأمن. من صور الأمم المتحدة/مانويل إلياس.

قرار جديد لمجلس الأمن الدولي يشدد العقوبات على كوريا الشمالية

حصد قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2270 حول العقوبات على جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية اليوم الأربعاء، إجماع الدول الخمس عشرة.

والقرار الذي تقدمت بمشروعه الولايات المتحدة الأمريكية يأتي عقب التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية في السادس من كانون الثاني/يناير 2016، وعملية الإطلاق التي استخدمت بها تكنولوجيا القذائف التسيارية في السابع من شباط الماضي، في انتهاك خطير لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

الأنشطة النووية

وينص القرار على أن تقوم كافة الدول الأعضاء بمنع تنظيم أي تدريس أو تدريب متخصصين لرعايا جمهوريا كوريا الشمالية في أراضيها أو من جانب رعاياها، في تخصصات تسهم في ما تقوم به جمهورية كوريا الديمقراطية من أنشطة نووية حساسة على صعيد الانتشار أو تطوير منظومات إيصال الأسلحة النووية.

ويقرر أن تقوم الدول كافة بتفتيش الشحنات الموجودة في أراضيها أو العابرة من أراضيها، التي مصدرها كوريا الشمالية أو المتجهة إليها. وأن تحظر الدول على رعاياها والمقيمين في أراضيها تأجير سفن أو طائرات لأفراد وكيانات تابعة لكوريا الديمقراطية أو تساعد في التهرب من الجزاءات أو في انتهاك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

المعادن والوقود

وينص على منع كوريا الشمالية من توريد أو بيع أو نقل الفحم والحديد والذهب والتيتانيوم والمعادن النادرة بشكل مباشر أو غير مباشر. بالإضافة إلى منع الدول من بيع أو توريد وقود الطائرات، بما في ذلك بنزين الطائرات ووقود المحركات النفاثة من نوع نافتا ووقود المحركات النفاثة من نوع الكيروزين ووقود الصواريخ، من قبل رعاياها أو من أراضيها أو الطائرات التي ترفع أعلامها. ويقرر أيضا ألا ينطبق هذا الحكم على بيع أو توريد وقود الطائرات لتزويد طائرة ركاب مدنية خارج كوريا الشمالية بغرض استهلاكه حصرا أثناء طيرانها إلى جمهورية كوريا الديمقراطية وللعودة منها.

وينص القرار الجديد على تجميد الأصول، بما فيها جميع الأموال وغيرها من الأصول المالية والموارد الاقتصادية خارج كوريا الشمالية التي تملكها أو تسيطر عليها، بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

الأسلحة الكيميائية والبيولوجية

كما يقرر أن تتخلى كوريا الشمالية عن جميع الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والبرامج المتعلقة بالأسلحة، وأن تتصرف في إطار التقييد التام بالتزاماتها بوصفها دولة طرفا في اتفاقية حظر استحداث وإنتاج وتخزين الأسلحة البيولوجية وتدمير تلك الأسلحة، ويدعو كوريا الشمالية إلى الانضمام إلى اتفاقية حظر استحداث وتخزين واستعمال الأسلحة الكيميائية وتدمير تلك الأسلحة وأن تمتثل بعد ذلك لأحكامها على الفور.