كوبيش يدين بشدة التفجيرات الشنيعة ويدعو العراقيين إلى توحيد صفوفهم لمنع داعش من تأجيج نيران الطائفية

من الأرشيف: يان كوبيش، الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، في جلسة لمجلس الأمن. المصدر: الأمم المتحدة / لوي فيليب
من الأرشيف: يان كوبيش، الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، في جلسة لمجلس الأمن. المصدر: الأمم المتحدة / لوي فيليب

كوبيش يدين بشدة التفجيرات الشنيعة ويدعو العراقيين إلى توحيد صفوفهم لمنع داعش من تأجيج نيران الطائفية

أدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبيش، التفجيرات الانتحارية التي استهدفت مجلس عزاء في قضاء المقدادية بمحافظة ديالى والتفجير الآخر الذي وقع في منطقة أبو غريب يوم الاثنين 29 من شباط/فبراير 2016 .

وفي بيان أصدره صباح اليوم الثلاثاء، قال كوبيش إن هذه الهجمات التي وقعت خلال الأيام القليلة الماضية والتي استهدفت مجلس عزاء في المقدادية والتفجير الذي وقع في أبو غريب وفي أحد الأسواق بمدينة الصدر فضلاً عن بعض أماكن العبادة، والتي أزهقت فيها عشرات الأرواح وأصيب فيها عدد كبير من الأشخاص، "ليس لها سوى هدف واحد هو تقويض وحدة العراق" .وأضاف أن العراقيين قد كابدوا من شتى المكونات معاناة رهيبة جراء الأعمال الإرهابية التي يرتكبها تنظيم داعش. وليس ثمة مسوغ يمكنه تبرير مثل هذه الوحشية، فهدف داعش هو إضعاف وحدة البلاد عن طريق تأجيج نيران الطائفية ودعا العراقيين إلى التضافر فيما يحرزون تقدما كبيرا في محاربة تنظيم داعش في مناطق عديدة من البلاد، لألا يدعوا للإرهابيين مجالاً لتحقيق مبتغاهم في تقويض وحدة العراق وشعبه.هذا أشار كوبيش إلى أن الأمين العام بان كي مون قد أدان هذه الأعمال الوحشية ودعا العراقيين إلى رفض مثل تلك المحاولات الرامية إلى إشاعة الخوف، معلنا إنه يضم صوته إلى صوت بان كي مون في مناشدة الحكومة العراقية تقديم مرتكبي تلك الجرائم على نحو سريع إلى العدالة."تجدر الإشارة إلى أنه ومنذ صدور حصيلة الضحايا بتاريخ الأول من آذار 2016 والتي أفادت بأن 670 عراقياً لقوا حتفهم وأن 1290 آخرين أصيبوا خلال شهر شباط ، لا يزال السكان يتكبدون خسائر جسيمة نتيجة هذا الصراع. وأشارت حصيلة الضحايا التي تحققت منها بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) إلى مقتل 410 مدنياً وإصابة 1050 آخرين.