مسؤول دولي: أكثر من ثمانين في المئة من سكان اليمن بحاجة إلى الدعم الإنساني

فتيات يمنيات يقمن بجلب المياه في مدينة تعز، اليمن. الصورة لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في مدينة تعز اليمنية
فتيات يمنيات يقمن بجلب المياه في مدينة تعز، اليمن. الصورة لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في مدينة تعز اليمنية

مسؤول دولي: أكثر من ثمانين في المئة من سكان اليمن بحاجة إلى الدعم الإنساني

قال جيمي ماكغولدريك منسق الشؤون الإنسانية في اليمن إن القتال هناك ترك البلاد على حافة الكارثة، فيما يحتاج مجتمع العمل الإنساني مليارا وثمانمئة مليون دولار لتقديم المساعدة الضرورية والمنقذة للحياة لحوالي أربعة عشر مليون شخص.

ويزور ماكغولدريك جنيف للاجتماع مع المنظمات الإنسانية والدول الأعضاء والمانحين لتشجيعهم على دعم خطة الاستجابة الإنسانية لليمن.

وقال في مؤتمر صحفي في المدينة السويسرية:

"إن نحو واحد وعشرين مليون شخص من إجمالي سكان اليمن الذين يبلغ عددهم ستة وعشرين مليونا، بحاجة إلى نوع من الدعم الإنساني. الاحتياجات الرئيسية للسكان هناك تتمثل في المساعدات اللازمة للبقاء على قيد الحياة وحماية حقوقهم الأساسية وتوفر الخدمات الرئيسية مثل الصحة والتعليم، وفي نفس الوقت محاولة إيجاد سبيل للتكيف مع آثار النزوح."

ويعاني أكثر من 14 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي، من بينهم سبعة ملايين وستمئة ألف يواجهون انعداما حادا للأمن الغذائي.

وتوجد مكاتب تابعة للوكالات الإنسانية في صنعاء وثلاثة مراكز أخرى، في صعدة في الشمال، وفي الحديدة في الغرب، وإب في الجنوب.

وأعرب ماكغولدريك عن الأسف لعدم تمكن الأمم المتحدة من إعادة فتح مكتبها في عدن وإيفاد موظفين دوليين إليها. وقال إن هذا الأمر يعد أولوية رئيسية لأهمية وجود أسرة الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية قرب السكان المحتاجين للمساعدة.