الأمين العام الأسبق، المصري بطرس بطرس غالي في ذمة الله

في 2 كانون الثاني عام 1992، بطرس بطرس غالي (من اليمين)، الأمين العام للأمم المتحدة، يصل إلى مدخل الأمانة في أول يوم عمل له في الأمم المتحدة. علي تيمور، رئيس المراسم، يرافقه إلى داخل المبنى. صور الأمم المتحدة / جون إسحاق
في 2 كانون الثاني عام 1992، بطرس بطرس غالي (من اليمين)، الأمين العام للأمم المتحدة، يصل إلى مدخل الأمانة في أول يوم عمل له في الأمم المتحدة. علي تيمور، رئيس المراسم، يرافقه إلى داخل المبنى. صور الأمم المتحدة / جون إسحاق

الأمين العام الأسبق، المصري بطرس بطرس غالي في ذمة الله

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء الموافق السادس عشر من شباط/فبراير وفاة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة بطرس بطرس غالي عن عمر يناهز 94 عاما، في أحد مستشفيات المهندسين بالجيزة في مصر.

وفي بيان تلاه الأمين العام بان كي مون أمام الصحفيين في المقر الدائم، أعرب عن حزن عميق لوفاة سلفه بطرس غالي، قائلا إن الأمين العام الراحل كان رجل دولة محترما في خدمة بلاده مصر. وكان باحثا معروفا في القانون الدولي، وقد جلب خبرة هائلة وقوة فكرية لمهمته كأمين عام خلال واحدة من أكثر الفترات صخبا وصعوبة في تاريخ المنظمة:"كأمين عام، ترأس غالي خلال نمو هائل في عمليات حفظ السلام الأممية. وترأس أيضا في وقت كان يلجأ فيه العالم بشكل متزايد إلى الأمم المتحدة لإيجاد حلول لمشاكله، في أعقاب الحرب الباردة. بطرس بطرس غالي فعل كثيرا لبلورة استجابة المنظمة لهذا العصر الجديد، ولا سيما من خلال تقريره التاريخي "خطة للسلام" والجداول اللاحقة المتعلقة بالتنمية والديمقراطية."بطرس غالي أظهر شجاعة في طرح أسئلة صعبة على الدول الأعضاء، وأصر على حق استقلال مكتبه والأمانة العامة ككل، بحسب ما جاء على لسان الأمين العام بان كي مون، الذي أكد أن غالي كان دون أدنى شك ملتزما تماما بالأمم المتحدة ومهمتها وموظفيها، وأن البصمة التي تركها في المنظمة لا تمحى.."وكان رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي، المندوب الفنزويلي الدائم لدى الأمم المتحدة، رافاييل داريو راميريز كارينو، قد أعلن نبأ وفاة بطرس غالي خلال انعقاد جلسة مجلس الأمن الدولي حول الوضع في اليمن، طلب خلالها المندوب الفنزويلي من الأعضاء الوقوف دقيقة صمت كعربون تقدير لروح غالي