بيتر سذرلاند: هناك إلزام بتوفير ملجأ للفارين من النزاعات

الأمين العام وممثله الخاص المعني بالهجرة الدولية بيتر سذرلاند
UN Photo/Evan Schneider
الأمين العام وممثله الخاص المعني بالهجرة الدولية بيتر سذرلاند

بيتر سذرلاند: هناك إلزام بتوفير ملجأ للفارين من النزاعات

قال الممثل الخاص للأمين العام المعني بالهجرة الدولية بيتر سذرلاند، في مؤتمر صحفي اليوم في جنيف إن هناك إلزاما للاستجابة لأزمة اللاجئين وتوفير مأوى لهم؛ خاصة وأن العالم يواجه العديد من التحديات السياسية والأزمات الأخلاقية والاجتماعية والاقتصادية المرتبطة ارتباطا وثقيا بالهجرة.

وأشار سذرلاند في كلمته إلى أن المهاجرين يجلبون معهم العديد من المنافع للمجتمعات المضيفة، وأن الدول الأوروبية بالتحديد هي المستفيد الأول.

وقال "يجب أن يكون لدينا فهم أكبر للقيم الإيجابية التي تجلبها الهجرة للبلدان التي تحتاج إليها بشدة. فالدول العشر ذات النمو السكاني الأدنى في العالم موجودة في أوروبا. وخلال ثلاثين أو أربعين عاما سيكون عدد المتقاعدين في أوروبا مقارنة بالعاملين قد ازداد بشكل كبير. علينا أن نتعلم كيفية إدماج أولئك الذين يلتمسون اللجوء في مجتمعاتنا".

كما انتقد الممثل الخاص للأمين العام الاتجاه الجديد في أوروبا القاضي بإعادة فرض القيود الحدود، قائلا إن ذلك يقف بوجه عملية اندماج الاتحاد الأوروبي وكذلك الالزام بتوفير ملجأ آمن لطالبي اللجوء.

وقال "اتفاقية عام 1951 حددت المسؤولية القانونية بتوفير ملجأ آمن لطالبي اللجوء. وهذه من المسؤوليات الثابتة لاتفاقية عام 1951. هذا الشيء يجب أن يكون جزءا لا يتجزأ من الإجماع العام لآلية قانونية وتعددية كما كان الأمر لعقود عديدة. هناك إلزام بتوفير ملجأ للمضطهدين."

وأشار سذرلاند أيضا إلى أن رد فعل الدول المتقدمة تجاه الهجرة، لا سيما رد الفعل الأوروبي، نابع في الأساس من أسباب قومية وهو ما يتضح من رد الفعل العنصري تجاه الأجانب، داعيا إلى التركيز على حرية تنقل الأشخاص.