المستثمرون العالميون يجتمعون في نيويورك لحشد العمل بعد اتفاق باريس للمناخ

UNEP الاستثمار في التكيف مع تغير المناخ يمكن أن يحسن سبل كسب العيش للملايين
UNEP الاستثمار في التكيف مع تغير المناخ يمكن أن يحسن سبل كسب العيش للملايين

المستثمرون العالميون يجتمعون في نيويورك لحشد العمل بعد اتفاق باريس للمناخ

تعقد في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، قمة المستثمرين حول مخاطر المناخ والتي تعد أول قمة تجمع المستثمرين والشركات لمناقشة التداعيات بعيدة المدى لمؤتمر باريس لتغير المناخ (COP21).

وتجمع القمة أكثر من خمسمئة مستثمر عالمي لحشد مليارات الدولارات اللازمة لتحفيز التحول للطاقة النظيفة العالمية. وبينما بلغت الاستثمارات رقما قياسيا وصل إلى نحو ثلاثمائة مليار دولار عام 2015، لا تزال هناك ثغرات كبيرة في تنمية الطاقة النظيفة في المستويات اللازمة لتلبية هدف اتفاق باريس بشأن المناخ للحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى أقل من درجتين مئويتين.

ويركز الاجتماع الذي يعقد ليوم واحد، على تحفيز التحول في الاقتصاد العالمي نحو طاقة أكثر نظافة وأقل في الكربون، وذلك لتسريع تلبية هدف اتفاق باريس بعيد المدى بشأن تخفيض صافي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى الصفر لتجنب ارتفاع درجة الحرارة.

وستركز القمة على استكشاف أنواع من تدفقات رأس المال اللازم والمتاح لتفعيل الالتزامات المعلنة في باريس للحد من الكربون، حيث قدرت الوكالة الدولية للطاقة قيمة الاستثمارات بنحو 16مليار دولار بنهاية عام 2030.

وتعقد القمة كل عامين في الأمم المتحدة منذ عام 2003، وتعد المحفل البارز للمستثمرين من المؤسسات لمناقشة الآثار المترتبة على تغير المناخ لأسواق رأس المال ومحافظهم الاستثمارية.