الأمين العام: العمل الإنساني أكثر أنشطة الأمم المتحدة تكلفة

media:entermedia_image:903ad7fc-6f9c-4201-acdc-c2b4daa05027

الأمين العام: العمل الإنساني أكثر أنشطة الأمم المتحدة تكلفة

في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي استلم الأمين العام للأمم المتحدة تقرير فريق الخبراء رفيع المستوى المعني بشؤون تمويل الأعمال الإنسانية.

يتناول التقرير سبل إيجاد الحلول للفجوة المتنامية بين العدد المتزايد من المحتاجين للمساعدات والموارد المتوفرة للإغاثة.

وعن التقرير قال الأمين العام في مؤتمر صحفي:

"تتناول توصيات التقرير ثلاث قضايا، أولا كيفية جمع الأموال ومزيد من التمويل للمساعدات الإنسانية، ثانيا كيفية جعل هذا التمويل متوقعا، ثالثا كيفية تحسين كفاءته. إن أكثر من مئة وخمسة وعشرين مليون شخص بحاجة إلى المساعدات في أنحاء العالم. إن العبء المالي يزيد بمقدار خمس مرات عما كان قبل عقد من الزمن. إن الأعمال الإنسانية الآن هي أكثر أنشطة الأمم المتحدة تكلفة، حتى أكثر من كلفة عمليات حفظ السلام."

وأضاف الأمين العام أن التقرير يشير إلى زيادة المبالغ المالية الممنوحة للأنشطة الإنسانية، ولكنها في نفس الوقت غير كافية بسبب الزيادة المستمرة في الاحتياجات.

وشدد الأمين العام على الحاجة للتفكير بشكل جديد والعزم لاتخاذ قرارات صعبة.

"يجب أن نبدأ في ترجمة التوصيات إلى أفعال، وأنا متفائل من أننا سننتقل من مرحلة التعهدات إلى مرحلة النتائج. إنني ألمس الحماس بين طائفة واسعة من المانحين من أجل إحداث التغيير الإيجابي الذي نحتاجه. معا يمكننا تطوير نظام جديد وكاف ومستدام ويعتمد عليه للتمويل الإنساني."

وأشار أمين عام الأمم المتحدة إلى أن التقرير يدعو إلى جلب المانحين ووكالات الإغاثة فيما يعرف بـ (الصفقة الكبرى) بين الشركاء الرئيسيين في منظومة العمل الإنساني.

وصرح بان كي مون بأنه سيقوم خلال أسابيع قليلة بنشر تقرير وإعلان رؤيته لأجندة العمل الإنساني، وقال إن التقرير والرؤية سيبنيان على ما جاء في تقرير اليوم.

ومن بين توصيات التقرير، تخصيص نسبة أكبر من المساعدات الإنمائية الرسمية وتوجيهها مباشرة للحالات التي تتسم بالهشاشة وحالات الطوارئ طويلة الأمد.