الأمم المتحدة تبدي القلق إزاء تكثيف القصف الجوي والقتال في اليمن

من الأرشيف: مدينة صعدة في اليمن تضررت بشدة من جراء الغارات الجوية:
OCHA/Philippe Kropf
من الأرشيف: مدينة صعدة في اليمن تضررت بشدة من جراء الغارات الجوية:

الأمم المتحدة تبدي القلق إزاء تكثيف القصف الجوي والقتال في اليمن

أبدت الأمم المتحدة قلقها إزاء تكثيف عمليات القصف الجوي من قبل التحالف، والقتال البري وإطلاق القذائف في اليمن على الرغم من الدعوات المتكررة لاستئناف وقف الأعمال القتالية.

ونقل ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة قلق الأمين العام بشأن التقارير التي تفيد بتكثيف القصف الجوي على المناطق السكنية والمباني المدنية في صنعاء.

وأضاف في المؤتمر الصحفي اليومي " تلقينا أيضا تقارير مقلقة بشأن استخدام الذخائر العنقودية في هجمات بمواقع عدة في صنعاء في السادس من يناير كانون الثاني. إن استخدام الذخائر العنقودية في مناطق مأهولة بالسكان قد يصنف بأنه جريمة حرب، بسبب الطبيعة العشوائية لتلك الذخائر."

وأضاف دوجاريك أن الأمين العام يذكـّر كافة الأطراف بالضرورة القصوى لاحترام التزاماتها وفق القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، والتي تحظر شن الهجمات ضد المدنيين والبنية الأساسية المدنية.

وقال دوجاريك "يدعو الأمين العام كل أطراف الصراع في اليمن إلى الانخراط بحسن نية مع مبعوثه الخاص من أجل عقد جولة جديدة من محادثات السلام في أقرب وقت ممكن."

وقد وصل المبعوث الخاص المعني باليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى الرياض حيث من المقرر أن يلتقي نائب الرئيس ورئيس الوزراء اليمني خالد بحاح والوفد الحكومي في المحادثات، وقادة الأحزاب السياسية اليمنية، وكبار المسؤولين في المملكة العربية السعودية.

وفي وقت سابق من الأسبوع التقى المبعوث الخاص في باريس وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، ثم توجه إلى الإمارات للقاء وزير الخارجية وعدد من كبار المسؤولين.