اجتماع بنيويورك لبحث العواقب الإنسانية لظاهرة النينيو والدعوة للعمل معا

ستيف أوبراينمن صور:الأمم المتحدة/جان-مارك فيرى
ستيف أوبراينمن صور:الأمم المتحدة/جان-مارك فيرى

اجتماع بنيويورك لبحث العواقب الإنسانية لظاهرة النينيو والدعوة للعمل معا

قال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، ستيفن أوبراين، إن ظاهرة النينو لها تأثير مدمر بالفعل على أجزاء كثيرة من العالم، خاصة على انعدام الأمن الغذائي الذي قد يستمر لمدة عامين.

وتعد ظاهرة النينيو في عامي 2015-2016 إحدى أقوى تلك الظواهر منذ عام 1950 تشير النماذج إلى أنها قد تفوق الظاهرة التي حدثت بين عامي 1997-1998، والتي كانت الأقوى على الإطلاق.وفي اجتماع عقد بمقر الأمم المتحدة بنيويورك حول ظاهرة النينو والعواقب الإنسانية لتلك الظاهرة والحاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة، قال أوبراين:" في بعض المناطق، يواجه ملايين الأشخاص بالفعل انعدام الأمن الغذائي الناجم عن الجفاف المرتبط بظاهرة النينيو. في أجزاء أخرى من العالم، لدينا نافذة صغيرة من الفرص للتحضير لما نعرف أنه سيحدث في غضون أشهر. في كلتا الحالتين، يجب علينا أن نعمل معا، ويجب علينا أن نتصرف بسرعة ".ومن المتوقع أن تتسبب ظاهرة النينو في حدوث جفاف في بعض المناطق في حين تزيد الفيضانات في مناطق أخرى، وستكون أفريقيا من أكثر المناطق المتأثرة كما ستصيب منطقة الكاريبي وأمريكا الوسطى والجنوبية خلال السنة الحالية.