تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الأمين العام يدين الاختبار النووي في كوريا الشمالية

الأمين العام بان كي مون
UN Photo/Mark Garten
الأمين العام بان كي مون

الأمين العام يدين الاختبار النووي في كوريا الشمالية

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن الاختبار النووي الذي أعلنت كوريا الشمالية إجراءه تحت الأرض اليوم الأربعاء يثير القلق البالغ.

وأضاف في مقر الأمم المتحدة "ينتهك هذا الاختبار مرة أخرى القرارات الكثيرة الصادرة من مجلس الأمن الدولي، على الرغم من الدعوة الموحدة الموجهة من المجتمع الدولي لوقف مثل تلك الأنشطة. إنه أيضا يتناقض بشكل خطير مع المعايير الدولية المناهضة للتجارب النووية. إن هذا العمل يزعزع بشدة الأمن الإقليمي ويقوض بشكل خطير جهود منع الانتشار النووي، وإنني أدينه بشكل لا لبس فيه."

وطالب الأمين العام كوريا الشمالية بوقف أية أنشطة نووية أخرى، والوفاء بالتزاماتها تجاه نزع السلاح النووي بشكل يمكن التحقق منه.

وقال بان كي مون إن الأمم المتحدة تراقب وتقيم التطورات بالتنسيق المقرب مع المنظمات الدولية المعنية، بما فيها منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية والأطراف الأخرى.

وبعد أن أعلنت كوريا الشمالية إجراء اختبار على قنبلة هيدروجينية، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو إن " إن الاختبار النووي الكوري الشمالي، إذا ثبت حدوثه، يمثل انتهاكا واضحا لقرارات مجلس الأمن الدولي ويثير القلق البالغ، أحث جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية على التطبيق الكامل لجميع القرارات ذات الصلة من مجلس الأمن الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية."

وأكد أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية مستعدة للمساهمة في الحل السلمي للقضية النووية في كوريا الشمالية من خلال استئناف أنشطة التحقق النووية بمجرد التوصل إلى اتفاق سياسي بين الدول المعنية.

رصدت محطات المراقبة التابعة لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية حدوث زلزال وصف بأنه "غير عادي" في كوريا الشمالية في موقع مشابه لحدث تم رصده في الثاني عشر من فبراير شباط عام 2013.

وقال لاسينا زيربو الأمين العام للجنة التحضيرية للمنظمة إن التقديرات الأولية تشير إلى حدوث الزلزال في موقع الاختبارات النووية في كوريا الشمالية.

ويقوم خبراء منظمة معاهدة حظر التجارب النووية بتحليل الحدث لجمع مزيد من المعلومات حول طبيعته.

وقال زيربو إن الاختبار النووي، إذا ثبت، سيعد انتهاكا للمعايير المقبولة عالميا ضد إجراء الاختبارات النووية، وهي معايير تحظى باحترام مئة وثلاث وثمانين دولة موقعة على المعاهدة.

وأضاف أن مثل هذا الاختبار يعتبر تهديدا خطيرا للسلم والأمن الدوليين، وحث كوريا الشمالية على الامتناع عن إجراء مزيد من التجارب النووية وعلى الانضمام للدول الموقعة على المعاهدة.

وأعرب الأمين العام للجنة التحضيرية لمعاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية عن أمله في أن يكون هذا التطور جرس إنذار للمجتمع الدولي لحظر جميع تلك التجارب من خلال ضمان دخول المعاهدة حيز التنفيذ.