الأمين العام يهنئ السيد روش مارك كريستيان كابوري على تنصيبه رئيسا لبوركينا فاسو

30 كانون الأول/ديسمبر 2015

هنأ اليوم الأربعاء أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، بحرارة، السيد روش مارك كريستيان كابوري لتنصيبه رئيسا لبوركينا فاسو.

وفي بيان أصدره اليوم، تمنى الأمين العام لرئيس البلاد كل التوفيق والنجاح في ولايته لقيادة البلاد نحو الاستقرار والحكم الديمقراطي، وحماية حقوق الإنسان والتنمية الاقتصادية، وصفا هذه اللحظة بال"تاريخية" بالنسبة لبوركينا فاسو.وأثنى السيد بان على المواطنين والقادة السياسيين لسلوكهم المثالي والمشاركة السلمية والمسؤولة أثناء التصويت الذي جرى في 29 من تشرين الثاني/نوفمبر الذي ميز نهاية الفترة الانتقالية بنجاح.كما أغتنم الفرصة للإشادة بقادة المعارضة، الذين قدموا على الفور تهنئتهم للرئيس المنتخب، وأثنى أيضا على السيد كافاندو والسلطات الانتقالية لجهودهم الدؤوبة لضمان إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في الوقت المناسب، ولحنكتهم خلال العملية الانتقالية، لا سيما في التغلب على الكثير من التحديات والصعوبات التي برزت خلال تلك الفترة.وقال إن "الانتهاء الناجح للانتخابات في بوركينا فاسو يمثل تطورا هاما ليس فقط لهذا البلد ولكن أيضا لمنطقة الساحل، حيث المشقات الاجتماعية والاقتصادية والعمليات الانتخابية المتنازع عليها مازالت تشكل مصدر توتر، وذلك في الوقت الذي ما زالت فيه جماعات الإرهابية والاتجار غير المشروع بالبشر والهجرة غير الشرعية تهدد الأمن الإقليمي".وأشار السيد بان إلى أن الأمم المتحدة ملتزمة بدعم الحكومة الجديدة نحو تذليل التحديات الهائلة التي تنتظرها، بما فيها المضي قدما في عملية مصالحة وطنية شاملة، والاستمرار في إصلاح القطاع الأمني، لتحقيق السلام والحكم الديمقراطي والتنمية الاجتماعية والاقتصادية العادلة. كما ستواصل الأمم المتحدة أيضا العمل بشكل وثيق مع المنظمات الإقليمية مثل الاتحاد الأفريقي، ولجنة حوض بحيرة تشاد لمساعدة منطقة الساحل في معالجة الأسباب الجذرية لعدم الاستقرار والهشاشة، بما في ذلك ما يتعلق بالأمن والحكم وسبل العيش المرنة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.