منظور عالمي قصص إنسانية

الأونروا تكرر نداءها بدعم حملتها الشتوية #شاركوا_دفئكم

ملاجئ جماعية مؤقتة تابعة للأونروا لإيواء بعض الفئات من اللاجئين الفلسطينيين الأكثر ضعفا، بما في ذلك النساء والأطفال وكبار السن والمعوقين. الصورة: الأونروا / تغريد محمد
ملاجئ جماعية مؤقتة تابعة للأونروا لإيواء بعض الفئات من اللاجئين الفلسطينيين الأكثر ضعفا، بما في ذلك النساء والأطفال وكبار السن والمعوقين. الصورة: الأونروا / تغريد محمد

الأونروا تكرر نداءها بدعم حملتها الشتوية #شاركوا_دفئكم

كررت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) يوم الثلاثاء الماضي نداءها لدعم جهود الوكالة الشتوية من أجل لاجئي فلسطين وذلك من خلال حملتها السنوية لنهاية العام #شاركوا_دفئكم.

وقد تلقت الحملة التي تم إطلاقها في الأول من ديسمبر/ كانون الأول تعهدات سخية من أجل تحقيق هدفها في حشد تبرعات بمبلغ مليوني دولار، واشتملت تلك التعهدات على منحة بقيمة 750 ألف دولار من مؤسسة الإغاثة العالمية في أمريكا إلى جانب 77 ألف دولار كتبرعات فردية من خلال صفحة التبرع على موقع الوكالة الإلكتروني وأيضا من خلال منصات التمويل الجماعي للأونروا. وقد تلقت الحملة بالفعل تغطية إعلامية واسعة ووصل عدد متابعيها عبر صفحات التواصل الاجتماعية أكثر من 6,2 مليون شخص. وعلاوة على ذلك، فقد تمت مشاهدة فيديو إطلاق الحملة والفيلم الكرتوني الخاص بها أكثر من 1,4 مليون مرة.وأعربت أوتا بولهوف، مديرة دائرة العلاقات الخارجية والاتصال في الأونروا عن شكرها بالقول: "نحن ممتنون للغاية للدعم السخي الذي قدمه شركاؤنا والمانحون الفرديون من أجل حملة #شاركوا_دفئكم. إن هذه شهادة بالأثر بعيد المدى الذي حققته الحملة لغاية الآن وبعد أسبوعين فقط من انطلاقتها". وأضافت بولهوف أن "هذه التبرعات ستساعد في ضمان أن لاجئي فلسطين الأشد عرضة للمخاطر، وتحديدا في سوريا وغزة، لديهم الطعام والمأوى الذي يحتاجون إليه من أجل الاستعداد لأشهر الشتاء وتجاوزها".وتهدف حملة #شاركوا_دفئكم والتي تستمر لغاية من 29 فبراير/شباط 2016 إلى رفع الوعي بالوضع الإنساني البائس الذي يعيشه لاجئو فلسطين المعرضون للمخاطر خلال موسم الشتاء إلى جانب جمع التبرعات لدعم جهودها الشتوية والتي تتضمن إصلاح المساكن وتوفير المساعدات الغذائية والنقدية في سوريا وغزة والضفة الغربية والأردن ولبنان.