COP21: احتفال رسمي لتوقيع اتفاق باريس في أبريل

الأمين العام بان كي مون؛ والأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، كريستيانا فيغيريس (اليمين) ؛ ووزير خارجية فرنسا ورئيس مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، لوران فابيوس (الثاني من اليمين)، وفرانسوا هولاند. المصدر: الأمم المتح
الأمين العام بان كي مون؛ والأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، كريستيانا فيغيريس (اليمين) ؛ ووزير خارجية فرنسا ورئيس مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، لوران فابيوس (الثاني من اليمين)، وفرانسوا هولاند. المصدر: الأمم المتحدة/ مارك جارتن

COP21: احتفال رسمي لتوقيع اتفاق باريس في أبريل

قال الأمين العام بان كي مون اليوم الثلاثاء خلال حديثه في الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن حفل التوقيع الرسمي على اتفاقية باريس حول تغير المناخ، التي اعتمدت السبت 12 ديسمبر كانون أول الجاري، سيقام في 22 أبريل نيسان في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وأشار الأمين العام إلى أنه "منذ سبعين عاما، تأسست الأمم المتحدة على رماد الحرب العالمية الثانية. وبعد سبعة عقود من الزمن، في باريس، توحدت الدول لتواجه تهديدا آخر، هو تهديد للحياة كما نعرفها بسبب الاحترار العالمي المتسارع."

"وكخطوة أولى في تنفيذ اتفاق باريس، سوف يقام وفق ما ينص عليه، حفل توقيع رفيع المستوى هنا في نيويورك في 22 ابريل نيسان من العام القادم. وسأدعو قادة العالم إلى المساعدة في الحفاظ على الزخم وتعزيزه".

ووفقا للأمين العام، "من خلال العمل معا يمكننا تحقيق هدفنا المشترك المتمثل في القضاء على الفقر، وتوطيد السلام وضمان حياة كريمة وفرصة للجميع".

وقال "إن اتفاق باريس انتصار للشعوب، ولهذا الكوكب والتعددية".

وهنأ بان كي مون الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند ورئيس مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (COP21)، لوران فابيوس، بنجاح المؤتمر. وأضاف "لقد التزما بتنظيم هذا المؤتمر، على الرغم من الأحداث المأساوية في 13 نوفمبر تشرين الثاني في باريس."

وشكر أمين عام الأمم المتحدة الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، كريستيانا فيغيريس، وموظفيها على مساهماتهم البارزة في هذا النجاح التاريخي. كما شكر رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، مونز لوكوتفت، لدعمه وقيادته.

وقال بان كي مون، "من خلال العمل بروح بناءة، أبرمت الحكومات في باريس اتفاقا طموحا وذا مصداقية ومرنا ومستداما راسخا في مبدأ التضامن".

ووفقا له، يتعين علينا الآن أن نتحول فورا إلى تنفيذ هذا الاتفاق الذي ينعكس إيجابا على أهداف التنمية المستدامة.