فيتنام:الأمم المتحدة تعرب عن القلق إزاء سلسلة من الهجمات ضد المدافعين عن حقوق الإنسان

رافينا شامداساني، المتحدثة باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان. المصدر: الأمم المتحدة/ الوسائط المتعددة
رافينا شامداساني، المتحدثة باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان. المصدر: الأمم المتحدة/ الوسائط المتعددة

فيتنام:الأمم المتحدة تعرب عن القلق إزاء سلسلة من الهجمات ضد المدافعين عن حقوق الإنسان

أبدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان انزعاجها من الموجة الأخيرة من الهجمات العنيفة ضد المدافعين عن حقوق الإنسان في فيتنام، معربة عن قلقها إزاء "الفشل الواضح" من جانب السلطات الفيتنامية للتحقيق ومقاضاة الجناة. وحثت الحكومة على اتخاذ التدابير اللازمة لضمان سلامة جميع المدافعين عن حقوق الإنسان.

وقالت رافينا شامداساني، المتحدثة باسم المفوضية للصحفيين في مؤتمر صحفي في جنيف، "نحن نحث حكومة فيتنام على اتخاذ تدابير عاجلة لضمان سلامة جميع المدافعين عن حقوق الإنسان وإجراء تحقيقات سريعة وشاملة وحيادية في جميع الحوادث المبلغ عنها المتعلقة بالمدافعين عن حقوق الإنسان." ووفقا للسيدة شامداساني، وقع الحادث الثالث منذ سبتمبر /أيلول الماضي، عندما تعرض السيد نغوين فان داي، وهو محام بارز وثلاثة مدافعين آخرين عن حقوق الإنسان للضرب من قبل مجموعة من نحو 20 رجلا مسلحا بالعصي في منتدى للتدريب أقاموه.وأضافت أن الشرطة حاولت وقف المنتدى إلا أن 60 مشاركا رفضوا، مما اضطر الشرطة للبقاء ومراقبة الجلسة، وبعد ذلك وقع الهجوم. وعلاوة على ذلك، قالت السيدة شامداساني، إنه في نوفمبر /تشرين الثاني وسبتمبر /أيلول، تمت مهاجمة المحامين ونشطاء حقوق الإنسان، على ما يبدو انتقاما لعملهم في القضايا الحساسة."لقد أعربنا عن قلقنا للسلطات الفيتنامية حول هذه الهجمات وطلبنا توضيحا بشأن مزاعم خطيرة من تورط رجال شرطة في زي مدني، فيها".وأكدت السيدة شامداساني أن المدافعين عن حقوق الإنسان لهم الحق في حماية خاصة من جانب سلطات الدولة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان."ترد المعايير ذات الصلة في الإعلان المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان المعترف بها عالميا والحريات الأساسية (الإعلان الخاص بالمدافعين عن حقوق الإنسان)، الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة بالإجماع في عام 1999 ".