مؤتمر المناخ: الأمين العام يؤكد أهمية "الطريقة التي يدار بها قطاع الأعمال اليوم"

ميناء الصومال يعج  بالشاحنات التي تقوم  بتحميل البضاعة من السفن. المصدر الأمم المتحدة / توبين جونز
ميناء الصومال يعج بالشاحنات التي تقوم بتحميل البضاعة من السفن. المصدر الأمم المتحدة / توبين جونز

مؤتمر المناخ: الأمين العام يؤكد أهمية "الطريقة التي يدار بها قطاع الأعمال اليوم"

متحدثا أمام كبار رجال الأعمال في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP21) قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم إن التجمع العالمي سيتيح تبادل التقدم المحرز في مجالات هامة وتعزيز طموح أكبر للمستقبل.

وأضاف السيد بان في الاجتماع رفيع المستوى للاتفاق العالمي لمنتدى رجال الأعمال لحماية المناخ الذي حضره وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، جون كيري، ووزير الشؤون الخارجية الفرنسية، لوران فابيوس، أن "الزخم الجماعي بين القطاع الخاص للعمل من أجل المناخ يتزايد بشكل يومي".

ويهدف الاجتماع السنوي الثالث للاتفاق العالمي الذي يعقد على مدى يومين على هامش مؤتمر COP21 إلى توفير منبر للحوار والعمل بين رجال الأعمال والمستثمرين والمجتمع المدني والأمم المتحدة والمسؤولين الحكوميين.

وأوضح بان قائلا، "في جميع أنحاء العالم يدعم الشركات والمستثمرون الوصول إلى اتفاق قوي في باريس يرسل الإشارات الصائبة إلى الأسواق، مضيفا "إنهم يطالبون برسالة واضحة تؤكد أهمية وحتمية ومنفعة الانتقال إلى مصادر طاقة أنظف، وانخفاض الانبعاثات كأمر لا رجعة فيه."

ومبرزا قطاع الأعمال باعتباره واحدا من الموضوعات الرئيسية لCOP21 أكد أمين عام الأمم المتحدة على أهمية توضيح أن الاتفاق "لا رجعة فيه"، وأهمية أن تكون شرائح المجتمع - المديرين التنفيذيين والمدن والمواطنين جزءا من الحل.

وقال، "منذ أكثر من عام في قمة المناخ في نيويورك، دعوت رجال الأعمال إلى إظهار أن الاعمال التجارية المراعية للبيئة مربحة. وقد استجابت الشركات من جميع أنحاء العالم. وتظهر الشركات الرائدة قدرتها على التصدي لتغير المناخ والانتعاش ماليا".

وفيما يتعلق بمسألة تسعير الكربون، أشار إلى أن الشركات قامت بدور حيوي في ضمان الاعتراف بأن تسعير الكربون أداة ضرورية وفعالة. ووفقا لمشروع الإعلان عن انبعاث الكربون، صرحت أكثر من ألف شركة بأنها قامت بوضع نظام تسعير داخلي أو تخطط لذلك في المستقبل، مقارنة بما يزيد قليلا عن مائة شركة قبل عام حسب ما ورد، أي بزيادة عشرة أضعاف تقريبا.

وأضاف، "في العام الماضي وحده، سجلت أكثر من ألفي شركة وخمسمائة من المستثمرين التزامهم بشأن المناخ من خلال بوابة UNFCCC NAZCA،" محذرا من أن الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى أقل من درجتين يجب أن يتجاوز ذلك بكثير وبطريقة أسرع.