مبعوثة الأمين العام لمنطقة الساحل تحذر من تحول المنطقة إلى مركز للهجرة والتجنيد للإرهابيين

من الأرشيف: الممثلة الخاصة للأمين العام لمنطقة الساحل، هيروت غوبريه سيلاسي
UN Photo/Devra Berkowitz
من الأرشيف: الممثلة الخاصة للأمين العام لمنطقة الساحل، هيروت غوبريه سيلاسي

مبعوثة الأمين العام لمنطقة الساحل تحذر من تحول المنطقة إلى مركز للهجرة والتجنيد للإرهابيين

عقد مجلس الأمن الدولي جلسة حول "السلم والأمن في أفريقيا" استمع خلالها إلى إفادة من هيروت غوبريه سيلاسي المبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لمنطقة الساحل.

قالت سيلاسي إن التهديدات الأمنية مازالت الشاغل الرئيسي للمنطقة "بشكل متزايد تضطر دول المنطقة، وهي من بين الأفقر والأقل نموا في العالم، إلى تخصيص نسب كبيرة من ميزانياتها لمعالجة التهديدات الأمنية في منطقة لا يتوفر التعليم الأساسي فيها إلا لخمسة وستين في المئة فقط من الأطفال، ولا يعرف القراءة والكتابة سوى خمسة وثلاثين في المئة من السكان."

وأضافت "إذا لم يتم فعل شيء لتحسين توفر الخدمات التعليمية وزيادة فرص العمل وفرص إدماج الشباب فإن منطقة الساحل ستصبح مركزا للهجرة الجماعية وتجنيد وتدريب الجماعات الإرهابية والأفراد، بما سيخلف عواقب جسيمة على السلم والأمن الدوليين."

وأشارت سيلاسي إلى الهجمات الإرهابية الأخيرة في مالي وشمال الكاميرون ونيجيريا وباريس ولبنان وتفجير الطائرة الروسية فوق سيناء.

وقالت إن تلك الهجمات تظهر الامتداد العالمي للإرهاب والعلاقة المترابطة بين المجتمعات سواء الفقيرة أو الغنية، وتذكر الجميع بعدم وجود أية دولة محصنة ضد هذا التهديد.

وشددت على أن الحرب ضد الإرهاب تتطلب تضامنا عالميا، وقالت إن الشراكة الدولية في محاربة الإرهاب لم تعد خيارا ولكنها أمر حتمي من أجل البقاء.

ودعت سيلاسي مجلس الأمن الدولي إلى استخدام الآليات القائمة وتوسيع ولاياتها من أجل تحسين جهود المراقبة والإبلاغ والمنع فيما يتعلق بتجارة المخدرات في منطقة الساحل. كما طالبت المجلس بمواصلة الانخراط الداعم للمنطقة.