جنوب السودان: منسق الشؤون الإنسانية يدين بشدة السطو المسلح على مجمع في جوبا

توزيع المواد الغذائية على المشردين داخليا في جنوب السودان. المصدر: الأمم المتحدة / جي سي ماكلوان
توزيع المواد الغذائية على المشردين داخليا في جنوب السودان. المصدر: الأمم المتحدة / جي سي ماكلوان

جنوب السودان: منسق الشؤون الإنسانية يدين بشدة السطو المسلح على مجمع في جوبا

أدان منسق الشؤون الإنسانية في جنوب السودان، السيد يوجين أوسو، بشدة السطو المسلح على مجمع أمل النيل في جوبا في 20 نوفمبر تشرين الثاني الجاري، حيث تم احتجاز عمال الإغاثة تحت تهديد السلاح، وسرقة كميات من أصول المنظمة غير الحكومية. وأشار إلى أن ذلك أمر جدير تماما بالاستنكار مؤكدا على أهمية تحديد المسؤولين ومحاسبتهم.

وقال بيان صادر عن مكتب المنسق العام إن موظفي أمل النيل والعاملين في المجال الإنساني يعملون يوميا في ظروف خطرة وصعبة في جنوب السودان لمساعدة من هم في حاجة ماسة.

وقال السيد أوسو، "العنف والجريمة ضد المنظمات الإنسانية في جنوب السودان يؤديان إلى إعاقة قدرة العاملين في مجال الإغاثة على تقديم المساعدة في الوقت الذي تتزايد فيه الاحتياجات الإنسانية عن أي وقت مضى. هذا غير مقبول ويجب أن يتوقف. وأدعو جميع الأطراف الفاعلة إلى احترام وحماية العاملين في المجال الإنساني والأصول".

والسطو على مجمع أمل النيل هو الأحدث في سلسلة من الحوادث العنيفة التي تؤثر على الشركاء في المجال الإنساني العاملين في جنوب السودان. ففي شهر أكتوبر وحده، أبلغ الشركاء في المجال الإنساني عن 32 حالة من محاولات سطو أو عمليات سطو ونهب تمت بالفعل أثرت على عملياتها، بما في ذلك 15 في جوبا. وقتل أحد الموظفين خلال عملية السطو على المجمع في سبتمبر أيلول الماضي.

"أدعو جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة بما في ذلك الحكومة إلى العمل معا لتعزيز قدرتنا الجماعية على حماية أمن وسلامة العاملين في المجال الإنساني."