دي مستورا: هناك اتفاق على إعلان جنيف والحكم غير الطائفي وحل بعض القضايا الخلافية لاحقا

من الأرشيف: مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا المصدر: الأمم المتحدة / جان مارك فيري
من الأرشيف: مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا المصدر: الأمم المتحدة / جان مارك فيري

دي مستورا: هناك اتفاق على إعلان جنيف والحكم غير الطائفي وحل بعض القضايا الخلافية لاحقا

أسوة بإفاداته أمام مجلس الأمن الدولي، قدم ستيفان دي مستورا المبعوث الخاص للأمين العام لسوريا إحاطة لأعضاء الجمعية العامة عن آخر التطورات على المسار السوري خاصة بعد محادثات فيينا.

وفي تصريحاته الصحفية قال دي مستورا، "أحطت أعضاء الأمم المتحدة بما دار في اجتماعي فيينا الأول والثاني، وذكـّرتهم بنتائج الاجتماعين المهمين، وخاصة الفقرة السابعة من الاجتماع الأول المتعلقة بخارطة الطريق المستقبلية للعملية السياسية في سوريا، والبعدين المتوازيين اللذين أسفر عنهما الاجتماع الثاني المتعلقين بوقف إطلاق النار على المستوى الوطني يكون مرتبطا بإجراء حوار سياسي في جنيف."

وردا على أسئلة الصحفيين قال دي مستورا إنه استلم قائمة تضم أسماء أكثر من أربعين مسؤولا من الحكومة السورية سيشاركون في مناقشات جنيف.

وقال إن المشاورات التي ستجري في الرياض وغيرها من المدن ستتيح الفرصة للمعارضة السورية كي توحد صفوفها وتأتي إلى طاولة الحوار السياسي بأكبر قدر من الشمول والاستعداد.

"الشيء الجيد في محادثات فيينا هو وجود اتفاق على أن الأطراف ستواصل الاختلاف على قضايا محددة، اتفقت الأطراف على أنها ستختلف وستعالج تلك القضايا لاحقا. وكان هناك اتفاق، ومن المعارضة كذلك، كما ورد في الفقرة السابعة من اجتماع فيينا الأول، على بيان جنيف، والحكم الجامع ذي المصداقية غير الطائفي، ثم نتحدث عن الدستور الجديد وإجراء الانتخابات."