الأمم المتحدة: البلاستيك القابل للتحلل ليس حلا للحد من القمامة البحرية

علب بلاستيكية ونفايات من قرية في تيمور الشرقية على شواطئ النهر في طريقها للبحر. صورة الأمم المتحدة / مارتين بيريه
علب بلاستيكية ونفايات من قرية في تيمور الشرقية على شواطئ النهر في طريقها للبحر. صورة الأمم المتحدة / مارتين بيريه

الأمم المتحدة: البلاستيك القابل للتحلل ليس حلا للحد من القمامة البحرية

قال تقرير جديد صادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة إن الاستخدام الواسع للمنتجات "القابلة للتحلل" لن يقلل كثيرا من حجم دخول البلاستيك إلى المحيطات أو المخاطر الفيزيائية والكيميائية التي يشكلها البلاستيك على البيئة البحرية.

ووجد التقرير أن" البلاستيك القابل للتحلل والقمامة في البحار: المفاهيم الخاطئة، المخاطر والآثار على البيئات البحرية"، أن التحلل البيولوجي الكامل للبلاستيك يحدث في ظروف نادرة في البيئات البحرية ودرجات حرارة فوق 50 درجة مئوية لفترات طويلة لكي يتفكك.

ويقول التقرير أيضا إن هناك أدلة محدودة تشير إلى أن المنتجات التي تحمل علامات "قابلة للتحلل" تزيد من ميل الجمهور في استخدامها وبالتالي زيادة النفايات.

وقد صدر التقرير بمناسبة الذكرى العشرين لبرنامج العمل العالمي لحماية البيئة البحرية من الأنشطة القائمة في البر.

ويقول المدير التنفيذي للبرنامج أخيم شتاينر إن التقديرات الأخيرة من برنامج الأمم المتحدة للبيئة أظهرت أن أكثر من 20 مليون طن من البلاستيك تلقى في نهاية المطاف في محيطات العالم كل عام.

وذكر شتاينر أنه عندما يتواجد البلاستيك في المحيطات، فإنه لا يختفي، ولكنه ينهار الى جزيئات مايكرو بلاستيكية، مشددا على أنه لا توجد حلول سريعة لهذه المشكلة.