بان كي مون يهنئ ميانمار على الانتخابات التاريخية السلمية

(من الأرشيف) الأمين العام بان كي مون مع داو أونغ سان سو كي في ناي بي تاو، ميانمار. المصدر: الأمم المتحدة / ريك باجورناس
(من الأرشيف) الأمين العام بان كي مون مع داو أونغ سان سو كي في ناي بي تاو، ميانمار. المصدر: الأمم المتحدة / ريك باجورناس

بان كي مون يهنئ ميانمار على الانتخابات التاريخية السلمية

هنأ الأمين العام للأمم المتحدة شعب ميانمار على المشاركة السلمية والنبيلة والحماسية في الانتخابات التاريخية التي جرت في الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر، ورحب بهذا الأمر باعتباره إنجازا كبيرا في التحول الديمقراطي في البلاد.

وفي بيان منسوب للمتحدث باسمه، أشار الأمين العام إلى شجاعة ورؤية الرئيس ثين شين وقيادته في عملية الإصلاح التي ساعدت على تحقيق التقدم لهذه المرحلة الحاسمة.

وأثنى الأمين العام على مفوضية الانتخابات والأحزاب السياسية والمراقبين المحليين والدوليين وغيرهم، الذين ساهموا بلا كلل في إنجاح هذه الانتخابات.

وأشار السيد بان في البيان، إلى أنه يدرك للأسف أن عددا كبيرا من الناخبين من الأقليات، ولا سيما الروهينجا، قد حرموا من حقهم في التصويت وتم استبعاد بعضهم كمرشحين.

وأرسل الأمين العام تهانيه الحارة إلى حزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية"، وأونغ سان سو تشي، لأدائهما خلال الانتخابات فضلا عن حزب " اتحاد التضامن والتنمية" لقبوله النبيل بحكم الشعب، كما أن دعم الجيش لإجراء انتخابات تتسم بالمصداقية والشفافية فضلا عن قبوله للنتائج، كان له أهمية فريدة.

وأعرب الأمين العام عن تفاؤله بشأن تصريحات القادة السياسيين والعسكريين وغيرهم من الجهات الفاعلة ذات الصلة، وحث بان كي مون جميع أصحاب المصلحة الوطنية على الحفاظ على مناخ الهدوء واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون، فيما تبدأ ميانمار عملية تشكيل الحكومة المقبلة.

وأكد الأمين العام من جديد استعداد الأمم المتحدة على مواصلة دعم الجهود المبذولة في ميانمار لتعزيز الديمقراطية والعدالة والسلام وحقوق الإنسان والتنمية لصالح كل الشعب، مشيرا إلى أن مستشاره الخاص بشأن ميانمار، سيواصل العمل مع جميع الأطراف المعنية والقوى السياسية ذات الصلة لتحقيق هذا الهدف.