بان يشيد بستة عقود من قيادة أسبانيا القائمة على المبادئ في الأمم المتحدة

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يلقي كلمة خلال الحفل بمناسبة الذكرى ال60 لانضمام إسبانيا إلى الأمم المتحدة، 29  اكتوبر تشرين الأول   2015. المصدر: المتحدث باسم الامم المتحدة
الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يلقي كلمة خلال الحفل بمناسبة الذكرى ال60 لانضمام إسبانيا إلى الأمم المتحدة، 29 اكتوبر تشرين الأول 2015. المصدر: المتحدث باسم الامم المتحدة

بان يشيد بستة عقود من قيادة أسبانيا القائمة على المبادئ في الأمم المتحدة

أشاد اليوم أمين العام الأمم المتحدة بان كي مون بالدور الريادي الذي تقوم به إسبانيا، منذ انضمامها لأول مرة للأمم المتحدة قبل 60 عاما، من خلال دعم المنظمة في جميع أنشطتها، بما في ذلك التصدي للإرهاب، ودعم تمكين المرأة والسلام والأمن، والمساهمة في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية وتطوير جدول الأعمال الجديد 2030.

وقال السيد بان كي مون في كلمته في الاحتفال بمناسبة الذكرى السنوية ال60 لانضمام اسبانيا للأمم المتحدة، "لقد أرسل هذا البلد المستكشفين إلى العالم، ورحب بالمسافرين على أراضيه. وقد تغلبت روح المشاركة الدولية الإسبانية على الحرب والدكتاتورية عندما انضمت إسبانيا إلى الأمم المتحدة قبل 60 عاما. وحتى قبل ذلك، خدم عدد من الاسبان في صفوفنا."

وأعرب عن شكره لإسبانيا لتوفير العديد من كبار المسؤولين في الأمم المتحدة، بما في ذلك الممثل الخاص لليبيا المنتهية ولايته، السيد برناردينو ليون، ورئيس برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية السيد خوان كلوس، ووكيلة الأمين العام لإدارة شؤون الإعلام السيدة كريستينا جاياك.

وشكر جلالة الملك دون فيليبي وجلالة الملكة دونا يتيسيا سفيرة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالتغذية لدفع عجلة التنمية المستدامة وحقوق الإنسان والتفاهم بين الثقافات.

وأضاف أن البلاد حققت أيضا مساهمات كبيرة في العمل من أجل النهوض بالمرأة والأمن.

"أشكر رئيس الوزراء ماريانو راخوي لترأسه دورة المرأة والسلام والأمن في وقت سابق من هذا الشهر. وقال "تأثرت كثيرا وبوجه خاص عندما قال إن وضع المرأة في النزاعات، هو أكثر خطورة من الجندي."

وأشاد أيضا بإنشاء إسبانيا تحالف الأمم المتحدة للحضارة، وأثنى على وجه التحديد على جهودها في معالجة التطرف.

وهنأ الأمين العام البلاد على جهودها التاريخية في مساعدة الأمم المتحدة لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، وفي تحديد الأهداف الإنمائية المستدامة الجديدة.

كما أثنى السيد بان أيضا على جهود إسبانيا في مشاركة الأمم المتحدة في الاحتفال بالذكرى السنوية ال70 بإضاءة معالمها باللون الأزرق من مبنى البلدية في مدريد إلى القناة في سيغوفيا، ومعالم في برشلونة وتوليدو وغرناطة ومورسيا.