ثلاث حالات جديدة مؤكدة للإصابة بالإيبولا في غينيا

من الأرشيف: فريق لقاح فيروس إيبولا في كوتوغورو، غينيا. المصدر: منظمة الصحة العالمية / إس. هاوكي
من الأرشيف: فريق لقاح فيروس إيبولا في كوتوغورو، غينيا. المصدر: منظمة الصحة العالمية / إس. هاوكي

ثلاث حالات جديدة مؤكدة للإصابة بالإيبولا في غينيا

أكدت منظمة الصحة العالمية ظهور ثلاث حالات جديدة من مرض الإيبولا في غينيا الأسبوع الماضي.

ووفقا لأحدث البيانات الصادرة عن وكالة الصحة العالمية، تبين أن جميع الحالات الجديدة قد تم تحديدها من قبل على أنها حالات "اتصال عالية المخاطر" بمصابين سابقين بالمرض، ولها علاقة بسلسلة العدوى المعروفة.

وبينما قالت منظمة الصحة العالمية إن هناك "خطرا على المدى القريب" لظهور إصابات أخرى في غينيا ، لم يتم تسجيل ظهور أي حالة في سيراليون المجاورة للأسبوع الخامس على التوالي.

وتبين أحدث البيانات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أن فيروس الإيبولا القاتل لا يزال موجودا في غينيا، وإن كان ذلك على مستوى منخفض.

وتم تسجيل ثلاث حالات جديدة للمرض، وجميعها من نفس السلالة، وهي لامرأة تبلغ من العمر 25 عاما حامل في شهرها السابع، بالإضافة إلى ابنها وابنتها.

وتتابع منظمة الصحة العالمية الآن مراقبة 364 شخصا يعتقد أنهم كانوا من المخالطين، وهو رقم أعلى من الأسبوع السابق.

ويوجد أكثر من 230 حالة إضافية لمخالطين لم يتم تتبعها، وهذا ما قاد منظمة الصحة إلى القول إن هناك "خطرا على المدى القريب" لظهور مزيد من العدوى في غينيا.