خوان منديز: التعذيب هو التعذيب. هنا، هناك وفي كل مكان..

المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالتعذيب، خوان منديز، المصدر: الأمم المتحدة/ريك باجونارس
المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالتعذيب، خوان منديز، المصدر: الأمم المتحدة/ريك باجونارس

خوان منديز: التعذيب هو التعذيب. هنا، هناك وفي كل مكان..

حث المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالتعذيب، خوان منديز، اليوم الثلاثاء، الحكومات في جميع أنحاء العالم على عدم السماح بالفراغ فيما يتعلق بحماية حقوق الإنسان حتى عندما تتصرف خارج حدودها، قائلا "التعذيب هو التعذيب. هنا، هناك وفي كل مكان".

وفي أحدث تقرير له إلى الجمعية العامة قال منديز "يتعين على الدول عدم تقويض الحظر القانوني المطلق للتعذيب وغيره من أشكال إساءة المعاملة من خلال التهرب أو الحد من المسؤولية عن الأفعال التي تتجاوز الحدود الإقليمية أو الآثار الناجمة عن عملائها".

وتتضمن الممارسات التي تتجاوز الحدود الإقليمية، عمليات عسكرية عبر الحدود أو استخدام القوة لاحتلال الأراضي الأجنبية، وعمليات مكافحة الهجرة، وحفظ السلام، واحتجاز أشخاص في الخارج، وعمليات التسليم إلى العدالة، والتسليم الاستثنائي، وممارسة السيطرة الفعلية أو التأثير على الجهات الفاعلة من غير الدول العاملة في الأراضي الأجنبية.

وفي هذا الإطار شدد المقرر الخاص على ضرورة أن "تنفذ الدول ضمانات لحماية الأشخاص من التعذيب وغيره من أشكال إساءة المعاملة عندما يتم احتجازهم خارج أراضيها ضمن ولايتها القضائية".

وأشار خبير حقوق الإنسان إلى أن قاعدة الاستثناء، التي تنص على أن الأدلة التي يتم الحصول عليها تحت التعذيب لا يمكن استخدامها في أية إجراءات، تنطبق بغض النظر عن المكان الذي وقع فيه سوء المعاملة، حتى عندما تحتجز الدول الأفراد أو تعمل خارج أراضيها، وعلى سبيل المثال، أثناء عمليات مراقبة الحدود في أعالي البحار.