الأمم المتحدة تطلق مبادرة "مدارس آمنة" في ذكرى زلزال باكستان

الممثلة الخاصة للحد من مخاطر الكوارث مارغريتا والستروم. المصدر: الأمم المتحدة / بيير ألبوي
الممثلة الخاصة للحد من مخاطر الكوارث مارغريتا والستروم. المصدر: الأمم المتحدة / بيير ألبوي

الأمم المتحدة تطلق مبادرة "مدارس آمنة" في ذكرى زلزال باكستان

أحيت رئيسة مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، مارجريتا والستروم، اليوم الذكرى السنوية لزلزال باكستان الذي أودى بحياة 19 ألفا من طلاب المدارس ومعلميهم، داعية الدول للانضمام إلى مبادرة عالمية جديدة لضمان مدارس آمنة.

وقالت السيدة والستروم: "نحن اليوم نتذكر87 ألف شخص فقدوا حياتهم في باكستان في الثامن من أكتوبر تشرين أول 2005. إن قلوبنا بالذات مع أولئك الذين فقدوا أطفالهم في تلك المأساة التي وقعت في الساعة الثامنة وخمسين دقيقة بعد فترة وجيزة من بدء اليوم الدراسي. ينبغي أن تكون المدرسة في المرتبة التي تلي منزل الأسرة باعتبارها المكان الأكثر أمانا على وجه الأرض بالنسبة للطفل."

"قد تفتقر بعض المناطق التي يشتد فيها خطر الزلازل، إلى وجود قوانين البناء، أو لا يطبق فيها الامتثال الإلزامي لهذه القوانين، وبذلك قد تصبح المدارس مقابر للأطفال والمعلمين. الزلازل تقتل عددا من الناس أكثر من أي مخاطر طبيعية أخرى. ويجب أن تعتبر هذه المسألة نقطة بداية فعالة في الحد من مخاطر الكوارث لجميع الجهات الفاعلة بما في ذلك القطاعان العام والخاص.

وقالت السيدة والستروم التي ترأس اجتماعا حول المدارس الآمنة يضم 25 بلدا في طهران، إيران هذا الأسبوع: "توفر المبادرة العالمية للمدارس الآمنة الخبرة إلى الدول التي تحتاج إليها مثل تركيا وإيران اللتين تعملان على ضمان هدم أو إعادة بناء أو تعديل جميع المدارس في مناطق الزلزال، في حالة تركيا بحلول عام 2018، وإيران عام 2020.