الاجتماع الوزاري في نيويورك يعرب عن تضامنه القوي مع الأونروا

المفوض العام للأونروا بيير كرينبول في زيارة لمدرسة   في خان يونس، قطاع غزة، 2014، للاحتفال ببداية العام الدراسي الجديد. المصدر: الأونروا / شريف سرحان
المفوض العام للأونروا بيير كرينبول في زيارة لمدرسة في خان يونس، قطاع غزة، 2014، للاحتفال ببداية العام الدراسي الجديد. المصدر: الأونروا / شريف سرحان

الاجتماع الوزاري في نيويورك يعرب عن تضامنه القوي مع الأونروا

يقوم المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بيير كرينبول هذا الأسبوع بزيارة نيويورك لحضور اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقد شارك المفوض العام يوم السبت 26 سبتمبر/أيلول في جانب من الاجتماع الوزاري رفيع المستوى الذي ناقش الاستقرار المالي المستقبلي للأونروا.

وقد شارك في رئاسة تلك الجلسة وزيري خارجية المملكة الأردنية الهاشمية والسويد وذلك بحضور رئيس الجمعية العامة ونائب الأمين العام للأمم المتحدة والوزراء وكبار المسؤولين في البلدان المضيفة وكبار الجهات المانحة والمؤيدين.وأعرب المشاركون في الاجتماع عن التزامهم ببذل أقصى ما بوسعهم من أجل المحافظة على قدرة استجابة الوكالة وذلك من خلال توفير مستويات من التمويل للوكالة يمكن التنبؤ بها ومستدامة ومكيفة. كما وشددوا على أنه ينبغي أن يتم بذل كافة الجهود من قبل أصحاب العلاقة وهم البلدان المضيفة والمانحون والأونروا نفسها وذلك من أجل ضمان استقرار وضمان الاستدامة المالية للوكالة وأيضا ضمان رفاه لاجئي فلسطين، وعلى أنه ينبغي لتلك الجهود المشتركة أن تستمر إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنة لاجئي فلسطين استنادا لقرارات الأمم المتحدة.وأعرب السيد كرينبول عن شكره للبلدان المضيفة وللمانحين، وتحديدا تلك التي أظهرت تضامنا قويا وقدمت التمويل الإضافي اللازم من أجل التغلب على العجز التمويلي غير المسبوق للوكالة في هذا الصيف والذي أدى إلى المخاطرة ببدء العام الدراسي في مدارس الأونروا والحرمان من الحق الأساسي في التعلم لما مجموعه 500 ألف طفل من لاجئي فلسطين في الشرق الأوسط.وفي حين أن أزمة العام 2015 قد تمت الاستجابة لها بشكل فعال، إلا أن السيد كرينبول قد شدد على ضرورة ألا تواجه الوكالة نفس الوضع مجددا بحيث تصبح خدمات الأونروا الرئيسة كالتعليم مهددة. وتعكف الأونروا على تحديد سبل من أجل احتواء بعض من نفقاتها في الوقت الذي تعمل فيه بنشاط مع الجهات المانحة من أجل المحافظة على الدعم المالي الإضافي الأخير في الأعوام القادمة.وأعرب المشاركون عن استعدادهم لأن يظلوا مشاركين وبشكل نشط مع الأونروا ومع مفوضها العام من أجل المحافظة على قاعدة تمويلها الحالية ومن أجل العمل مع الأونروا في سبيل تحديد فرص تمويلية جديدة بهدف ضمان الاستقرار المالي للأونروا. وقام العديد من المشاركين بتشجيع أعضاء الجمعية العامة باستغلال فرصة الاجتماع القادم للجنة الخاصة من أجل الإعلان عن تقديم تبرعات طوعية للوكالة في الثامن من أكتوبر تشرين الأول في نيويورك وذلك لغايات تأكيد انخراطها في مسألة تمويل الأونروا بمستويات ملائمة.وكرر الاجتماع الوزاري تأكيده على الدعم التاريخي لمهام ولاية الوكالة مثلما قدم التحية لموظفي الأونروا على تفانيهم وشجاعتهم.