الأمم المتحدة تدعو إلى توفير الطاقة المستدامة وبأسعار في متناول الجميع

يتم تحويل الطاقة الحرارية الأرضية إلى الكهرباء واستخدامها لتسخين البيت الزجاجي موكاي في نيوزيلندا حيث تنمو الطماطم والفلفل. المصدر: الأمم المتحدة / إيفان شنايدر
يتم تحويل الطاقة الحرارية الأرضية إلى الكهرباء واستخدامها لتسخين البيت الزجاجي موكاي في نيوزيلندا حيث تنمو الطماطم والفلفل. المصدر: الأمم المتحدة / إيفان شنايدر

الأمم المتحدة تدعو إلى توفير الطاقة المستدامة وبأسعار في متناول الجميع

على هامش قمة التنمية المستدامة التي ستختتم أعمالها اليوم الأحد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، دعا نائب الأمين العام للمنظمة، يان الياسون، إلى توفير طاقة مستدامة في متناول الجميع، وشدد على أهمية الشراكات لتنفيذ هذا الهدف بنجاح.

وقال السيد إلياسون في اجتماع رفيع المستوى على هامش مؤتمر القمة، الذي اعتمد رسميا الجمعة 17 هدفا للتنمية المستدامة إن منظمة الأمم المتحدة اعتمدت للمرة الأولى هدفا عالميا يتعلق بالطاقة، وذلك بغية تيسير الوصول إلى الطاقة المتجددة، وضمان كفاءة وسائل التنفيذ. "نحن بحاجة للطاقة المستدامة للجميع لوضع حد للفقر ولمكافحة تغير المناخ أيضا".

وأضاف، "الأجندة الجديدة 2030 عالمية، تشمل كلا منا. وهي تعتمد على الشراكات بحيث لا يضطلع أحد بالمسؤولية كلها."

وعقد هذا الاجتماع رفيع المستوى تحت عنوان "تنفيذ الهدف السابع: دور الشراكات لضمان الحصول على طاقة حديثة ومستدامة، موثوقة في متناول الجميع."

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أطلق في ديسمبر كانون أول 2010 المشروع العالمي "الطاقة المستدامة للجميع" (SE4All) بهدف حصول الجميع على الطاقة، وتحسين كفاءة واستخدام الطاقة المتجددة.

وقال إلياسون إن اللجنة التنفيذية للمشروع SE4All اختارت مؤخرا راشيل كايت لتكون أول رئيسة لمشروع "الشراكة من أجل الطاقة المستدامة للجميع"، ومقرها النمسا.

"سوف تشغل السيدة كايت أيضا منصب الممثلة الخاصة الجديدة للأمين العام المعنية بالطاقة المستدامة للجميع بدءا من الأول من كانون ثاني 2016، وهو اليوم الأول لبدء مرحلة ما بعد عام 2015. وسوف تقود كايت جهود الأمم المتحدة لتحقيق الهدف السابع."

وأضاف الياسون، "التقدم بطيء جدا في بعض المناطق من العالم، وخاصة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. لذلك نشعر بالأمل لما تبديه القيادة في المنطقة من جهود مثل إطلاقها مؤخرا في ساحل العاج مجموعة قادة غرب أفريقيا للطاقة."