اليونسكو تؤكد على أهمية التعليم الشامل والجيد للجميع لتحقيق التنمية المستدامة

المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا. المصدر: اليونسكو
المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا. المصدر: اليونسكو

اليونسكو تؤكد على أهمية التعليم الشامل والجيد للجميع لتحقيق التنمية المستدامة

تشارك المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، بنيويورك، في الفترة من 22 إلى 30 أيلول/ سبتمبر، في عدد من الأحداث الرفيعة المستوى في إطار الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة. وسوف تنضم المديرة العامة إلى رؤساء الدول وقادة الحكومات، وممثلين رفيعي المستوى عن الأمم المتحدة والمجتمع المدني، لحضور حدث تاريخي يتمثل في اعتماد أهداف التنمية المستدامة الجديدة، وذلك من 25 إلى 27 أيلول سبتمبر الجاري.

وتشارك المديرة العامة في حدث رفيع المستوى تحت عنوان "مواءمة الأهداف الإنمائية للألفية مع أهداف التنمية المستدامة من أجل التعليم حتى عام 2030"، تتولى تنظيمه اليونسكو في إطار المبادرة العالمية بشأن" التعليم أولا" التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة.وفي هذا السياق، تؤكد اليونسكو على أهمية التعليم الجامع والجيد للجميع لتحقيق التنمية المستدامة.وتشارك المديرة العامة أيضا في حدث رفيع المستوى بشأن "ضمان دمج الحق في التعليم في حالات الطوارئ في جدول الأعمال لمرحلة ما بعد عام 2015، وذلك في 30 أيلول/ سبتمبر الجاري، وهو الحدث الذي تشارك في استضافته الوفود الدائمة لكل من بنين والبوسنة والهرسك وكوستا ريكا ونيكاراغوا والنرويج والبرتغال وقطر والمملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة. وسيلقي هذا الحدث الضوء على التعليم أثناء حالات الطوارئ، وذلك لتوليد زخم سياسي وتقديم اقتراحات محددة عن كيفية دعم هذا الحق في أوضاع الطوارئ. وتسلط المديرة العامة الضوء في نيويورك على أهمية حماية التراث الثقافي ومكافحة الاتجار غير المشروع بالقطع الثقافية لما تمثل من ضرورة أمنية ودعامة أساسية لإرساء السلام وتحقيق التنمية المستدامة. وتركز المديرة العامة على أهمية الاستثمار في الشباب والانتفاع بتعليم جيد من أجل التصدي للتطرف العنيف.وتشترك اليونسكو في تنظيم حدث على مستوى وزاري مع الوفدين الدائمين للأردن وإيطاليا لدى الأمم المتحدة ومنظمة الإنتربول ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، تحت عنوان "حماية التراث الثقافي: ضرورة للبشرية"، وذلك في 27 أيلول/ سبتمبر. وسيطلق هذا الحدث شراكة جديدة للاستفادة من التزامات الحكومات ومنظومة الأمم المتحدة والأمن والشركاء في المجال الإنمائي والإنساني، فضلاً عن جميع الجهات الأخرى، وذلك لدعم حماية التراث العالمي، مع الدعوة إلى التسليم بأهمية التراث الثقافي فيما يتعلق بحفظ السلام والجهود المبذولة في المجالين الإنساني والإنمائي. وستشارك المديرة العامة في مائدة مستديرة بشأن "الآثار في أوضاع النزاع: صياغة استجابة عامة/ خاصة لإنقاذ التراث المهدد في العراق وسوريا"، التي ينظمها متحف المتروبوليتان للفنون ووزارة الخارجية في الولايات المتحدة الأمريكية. هذا بالإضافة إلى مشاركتها بالنيابة عن الأمم المتحدة، في "قمة القادة المعنية بالتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والتطرف العنيف"، التي يستضيفها رئيس الولايات المتحدة، فخامة السيد باراك أوباما.كما تحضر المديرة العامة حفل افتتاح "قمة القادة العالمية المعنية بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة: الالتزام بالعمل"، التي تُعقد في 27 أيلول/ سبتمبر، وذلك بعد مرور 20 عاماً على صدور إعلان ومنهاج عمل بيجين، وهو الحفل الذي تشارك في تنظيمه جمهورية الصين الشعبية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.