مجلس الأمن يرحب بإعادة السلطات الانتقالية في بوركينا فاسو

مجلس الأمن خلال اجتماع  لبحث الوضع في كوت ديفوار. المصدر: الأمم المتحدة / فيليب لوي
مجلس الأمن خلال اجتماع لبحث الوضع في كوت ديفوار. المصدر: الأمم المتحدة / فيليب لوي

مجلس الأمن يرحب بإعادة السلطات الانتقالية في بوركينا فاسو

مرحبا بإعادة الشرعية للرئيس ميشال كافاندو والسلطات الانتقالية في بوركينا فاسو في أعقاب انقلاب عسكري حدث في الأسبوع الماضي، حث مجلس الأمن الدولي جميع الأطراف على الامتناع عن العنف واستئناف دون تأخير عملية الانتقال.

وفي بيان، أثنى أعضاء المجلس على جهود الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس)، ورؤساء الدول والحكومات، وكذلك الاتحاد الأفريقي، في دعم حل للأزمة واستعادة النظام الدستوري في بوركينا فاسو.

وأكد أعضاء المجلس أيضا على دعمهم الكامل للممثل الخاص للأمين العام لغرب أفريقيا، محمد بن شمباس.

وكانت عناصر من كتيبة الأمن الرئاسي قد اعتقلت كافاندو، ورئيس مجلس الوزراء ياكوبا إسحاق زيدا، وعددا من الوزراء قبل أسبوع، وأفرج عنه في وقت لاحق.

وحث أعضاء مجلس الأمن جميع الجهات الفاعلة في بوركينا فاسو على الامتناع عن أي أعمال عنف.

ودعوا أيضا إلى "استئناف المرحلة الانتقالية دون تأخير بما في ذلك إجراء انتخابات حرة ونزيهة وذات مصداقية، وفقا للدستور الانتقالي وميثاق بوركينا فاسو."