اليوم العالمي للشباب: تحت رعاية اليونسكو، 64 فناناً شابا معا في غزة لرسم أكبر جدارية في فلسطين

اليوم العالمي للشباب: تحت رعاية اليونسكو، 64 فناناً شابا معا في غزة لرسم أكبر جدارية في فلسطين

شعار منظمة اليونسكو.
ضمن إطار برنامج اليونسكو "شبكات الشباب المتوسطي"، نظم مكتب اليونسكو في رام الله نشاطا لرسم أطول جدارية في غزة احتفالا باليوم العالمي للشباب لعام 2015، وذلك بالتعاون مع وكالة غوث و تشغيل اللاجئين الفلسطينيين و هي مؤسسة غير حكومية في غزة، واحدى مؤسسات شبكة الشباب المتوسطي.

وقد زيّن 64 شابا وشابة تتراوح اعمارهم بين 18-35 عاما الجدار الشمالي لمبنى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين في غزة باللوحات المبهجة الدالة على "مشاركة الشباب المجتمعية" وهو المحور الرئيسي العالمي ليوم الشباب العالمي 2015 حيث تعبر هذه اللوحات عن قضايا تهم الشباب الغزي وتطلعاتهم و مستقبلهم وطموحاتهم وأحلامهم.

و قد سجلت هذه الجدارية رقما وطنيا قياسيا جديدا لأطول جدارية بفلسطين، بطول 100 متر و عرض 1.60 مترا، حيث ان الرقم القياسي السابق كان لجدارية بلغ طولها 80 مترا في عام 2013.

وقال السيد لودوفيكو فولن كالابي، مدير مكتب اليونسكو في رام الله، "يمثل الشباب بين اعمار 15-29 عاما حوالي 30 في المائة من مجموع السكان في فلسطين والعالم. حيث يقود هؤلاء الشباب عجلة التغيير ليطالبوا باحترام حقوقهم وحرياتهم الاساسية، عبر تحسين مهاراتهم وتحسين فرص وصولهم للتعليم و العمل والمشاركة المجتمعية المبدعة والفاعلة".

وأضاف "تسعى منظمة اليونسكو عبر مشروع شبكات الشباب المتوسطي، لتوفير البيئة المناسبة للشباب الفلسطيني، ذكورا وإناثا، لبناء قدراتهم ومهاراتهم و دعم إبداعهم ليقودوا التغيير لأنفسهم ولمجتمعاتهم ولوطنهم الجميل".

و قد استغرق رسم هذه الجدارية أكثر من ثماني ساعات وجذب هذا النشاط اهتمام المجتمع المحلي في غزة، حيث حضره مجموعة من المؤسسات الأهلية و ممثلي مؤسسات الأمم المتحدة، والمؤسسات الشبابية، والجامعات والطلبة.

ويشار إلى أن "شبكات الشباب المتوسطي - نت-مد" هو مشروع إقليمي ممول من الاتحاد الأوروبي لمدة ثلاث سنوات، تنفذه منظمة اليونسكو في 10 دول الحوض الجنوبي للبحر الابيض المتوسط بهدف تحسين فرص الوصول والمشاركة الفعالة للشباب في تعميم أولوياتهم في التشريعات والخطط الوطنية في البلدان الشريكة ضمن سياسة دول الجوار الجنوبي للاتحاد الأوروبي.