ندوة لليونسكو "معا من أجل تعليم الفتيات" تبرز دور المعلمات

فتيات في مدرسة سانتو نينو الابتدائية في بلدة تانوان، الفلبين. من صور اليونيسف / جياكومو بيروزي
فتيات في مدرسة سانتو نينو الابتدائية في بلدة تانوان، الفلبين. من صور اليونيسف / جياكومو بيروزي

ندوة لليونسكو "معا من أجل تعليم الفتيات" تبرز دور المعلمات

أبرزت المديرة العامة لمنظمة اليونسكو إيرينا بوكوفا، ومبعوثة المنظمة الخاصة للنهوض بتعليم الفتيات والمرأة، السيدة الأولى في الصين بنغ لى يوان، أهمية المعلمات لتحقيق المساواة بين الجنسين. جاء ذلك خلال ندوة رفيعة المستوى حضرتها مجموعة من المعلمين من أفريقيا وآسيا، عقدت في قصر الضيافة دياويوتاى فى بيجين اليوم.

وجمعت الندوة الدولية حول تعليم الفتيات والمرأة، نحو 40 مشاركا من 14 بلدا في آسيا وأفريقيا لتبادل الخبرات واستكشاف حلول مشتركة. كما شهدت إطلاق مشروعين في إطار صناديق استئمان UNESCO-HNA لدعم البلدان السبعة في آسيا وأفريقيا، لتسريع التقدم نحو تحقيق المساواة بين الجنسين في التعليم، مع التركيز على تدريب المعلمين والتطوير المهني.

وقالت المديرة العامة، "تعليم الفتيات يسمح للمرأة بتقلد دور قيادي. يبدأ بناء الدور القيادي للمرأة على مقاعد الدراسة من خلال توفير الظروف الآمنة، والمناهج الدراسية التي تراعي الفوارق بين الجنسين، والتدريب الجنساني للمعلمين، وأمثلة يحتذى بها."

وأعربت بوكوفا عن شكرها للسيدة بنغ لروح التفاني التي تظهرها في دعم تعليم الفتيات وتمكين المرأة، وأعربت عن تقديرها للتعاون الوثيق مع الصين لتطوير التعليم على مستوى العالم.

ومن جانبها قالت السيدة بينغ، "المدرسات لهن أهمية بالغة لأن بإمكانهن أن يكن قدوة للنهوض بالمساواة بين الجنسين وتعليم المرأة".