منظمة التعاون الدولي السويدية و"فاو" تضمّان جهودهما لدعم صغار المنتجين بالغابات

مزارع في غابة في فيتنام ينقل شتلات النبات. المصدر: الفاو / جوان مانويل باليلاس
مزارع في غابة في فيتنام ينقل شتلات النبات. المصدر: الفاو / جوان مانويل باليلاس

منظمة التعاون الدولي السويدية و"فاو" تضمّان جهودهما لدعم صغار المنتجين بالغابات

أبرمت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، فاو، ومنظمة التعاون الإنمائي السويدية اتفاقاً لتعزيز أنشطة المنظمات الحرجية الصغرى ومُزارعي الغابات في البلدان النامية كي يتمكنوا من استخدام موارد الأراضي والوصول إلى الأسواق والنهوض بسبل معيشتهم.

وتشمل اتفاقية الشراكة الموقعة اليوم لمدة ثلاث سنوات ثمانية بلدان، بوليفيا، وغواتيمالا، وكينيا، وملاوي، وميانمار، ونيكاراغوا، وفيتنام، وزامبيا.ويوفر قطاع الغابات فرص عمل لأكثر من 50 مليون شخص، ينضمون معاً في مجموعات أو هيئات مجتمعية مُنتجة. وكغيرها من صغار المزارعين الأسريين في مختلف القطاعات تواجه هذه المجموعات عدداً من العقبات، بما في ذلك ضَعف حقوق الحيازة للأراضي الزراعية والحرجية، والمهارات الأساسية التي من شأنها أن تساعدهم على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من أنشطتهم. وقال جوزيه غرازيانو دا سيلفا المدير العام لمنظمة فاو، إن "التعاونيات ومنظمات المنتجين تقود الطريق إلى عالم خال من الجوع وتيسّر الطريق قدماً لوصول سكان الريف إلى الأسواق والخدمات، وإلى الموارد والمعلومات وسبل الاتصال؛ إذ توفر عمالة لائقة وحلولاً شاملة لأوجه عدم المساواة الاجتماعية ولهدف المساواة بين الجنسين في مجالي الزراعة والغابات".وأضاف، أن "مزارعي الأسرة ومنظمات المنتجين ينهضون بدور محوري في تنشيط الاقتصادات الريفية والاستثمار فيها، وحين يُنظَّمون جيداَ يمكن أن يصبح صوتهم مسموعاً ويساهمون مباشرة في مناقشة السياسات العامة وصنع القرار".