يانوس باستور يشدد على أهمية معالجة تغير المناخ لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

تغير المناخ له آثار خطيرة على الزراعة والأمن الغذائي. من صور الفاو/ ل. ديماتيوس
تغير المناخ له آثار خطيرة على الزراعة والأمن الغذائي. من صور الفاو/ ل. ديماتيوس

يانوس باستور يشدد على أهمية معالجة تغير المناخ لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

معالجة تغير المناخ أمر بالغ الأهمية لتحقيق مستقبل مستدام لجميع الناس والكوكب، وفقا لأحد كبار مستشاري الأمين العام للأمم المتحدة.يانوس باستور، الأمين العام المساعد للأمم المتحدة المعني بتغير المناخ، قال إن الاتفاق العالمي بشأن الأهداف الإنمائية المستدامة الجديدة (SDGs) يكمّل الجهود المبذولة للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

والمزيد عن الترابط بين إيجاد حل لتغير المناخ وتحقيق أهداف التنمية المستدامة في هذا الحوار الذي أجرته الزميلة ديان بن مع السيد باستور:1- إذاعة الأمم المتحدة: وقعت الدول الأعضاء بالإجماع على جدول أعمال التنمية لما بعد 2015 الذي يهدف إلى القضاء على الفقر وتحقيق مستقبل مستدام لجميع الناس ولكوكب الأرض. ماذا يعني هذا بالنسبة لتغير المناخ؟يانوس باستور: إن هذا حقا تطور مهم للغاية، لأنه يسمح للبلدان بأن تفعل كل الأشياء الجيدة التي يتعين عليها القيام بها من أجل أن تكون مستعدة لمكافحة تغير المناخ، والتعامل مع آثار تغير المناخ. لأن كل الأمر يتعلق بالطاقة المستدامة، وبناء مدن أفضل، وبلوغ الأمن الغذائي، وأمن غذائي أفضل، والتعليم، والتخفيف من حدة الفقر.. وهذه كلها أمور يتعين علينا القيام بها من أجل تحقيق المناخ. إذا الاتفاق على أهداف التنمية المستدامة يعطي زخما إيجابيا للغاية بالنسبة للحكومات. 2- إذاعة الأمم المتحدة: ما مدى أهمية التصدي لتغير المناخ لنجاح أهداف التنمية المستدامة؟يانوس باستور: إنه مهم جدا. لأنه من خلال الأنشطة التي يتعين علينا القيام بها من أجل تحقيق أهداف تغير المناخ بالتحديد مثل اقتصاد منخفض الكربون، فإن هذه الأنشطة بالتحديد هي التي نحتاج إليها أيضا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. فالواحد يساعد الآخر. إنه ينعكس على الطرفين. وهذا يتعلق بتطوير أفضل، واقتصاد أكثر مرونة. هذا ما هو عليه، وعلينا أن ننظر إلى الموضوع بشكل جماعي. 3- إذاعة الأمم المتحدة: لننظر الآن إلى كانون الأول/ديسمبر عندما ستنعقد محادثات تغير المناخ في باريس، حيث نأمل في أن يعتمد زعماء العالم اتفاقا جديدا. ما هي توقعاتك بالنسبة لهذا المؤتمر؟يانوس باستور: نتوقع أن يتم التوقيع على اتفاق جيد. لكن هناك بعض المعايير التي يجب أن يراعيها الاتفاق. ويجب أن يكون أمرا يستمر لفترة طويلة حتى يعطي إشارة واضحة إلى الجهات الفاعلة الأخرى بأننا ذاهبون في اتجاه التنمية منخفضة الكربون على نحو متزايد. ولكن يجب أن يتمتع الاتفاق أيضا ببعد تضامني. تضامن مع أولئك الذين هم أكثر عرضة وأولئك الذين هم أقل قدرة على اتخاذ إجراءات من تلقاء نفسهم دون الدعم المالي والتكنولوجي. يجب أن يتحلى أيضا بالمصداقية: مصداقية من حيث ما نقيس به، وما تقوم به الدول، ولكن أيضا من حيث ما هو مقترح مثل الدعم المالي. وأخيرا، وربما الشيء الأكثر أهمية الذي يجب أن يركز عليه الاتفاق هو أن ينقل العالم إلى أقل من درجتين مئويتين على مسار ظاهرة الاحتباس الحراري، لأن ذلك هو الاختبار النهائي للمجموعة كاملة التي ستنتج عن مؤتمر باريس. 4- إذاعة الأمم المتحدة: ما هي الإجراءات التي تتخذها بوصفك الأمين العام المساعد المعني بتغير المناخ، لتضمن ما يجب القيام به في هذه الأشهر الأخيرة؟ ما هي الإجراءات، إن وجدت، التي تتخذونها فيما يتعلق بضمان نجاح مؤتمر باريس؟يانوس باستور: مهمتي هي دعم الأمين العام في عمله السياسي، والانخراط في بخاصة مع رؤساء الدول والحكومات حول دورهم في توجيه الوزراء، وتوجيه المفاوضين، في نهاية المطاف، حول الموضوع الأساسي، وإلى أين نحن متجهون من حيث اقتصاد منخفض الكربون ومن حيث الدعم الذي سنحتاجه إلى توفيره للقيام بكل ذلك. لذلك أنا التعامل مع الأمين العام، وأسافر معه، وأدعمه مباشرة في أسفاره. أحيانا أسافر نيابة عنه. التقي قادة الحكومات. ونناقش، ونبحث عن الأمور التي تحتاج إلى حل. وهكذا خطوة خطوة. 5- إذاعة الأمم المتحدة: ما هو الشيء الوحيد الذي ترغب في أن يعرفه الشخص العادي في الشارع عن التغير المناخي؟يانوس باستور: أعتقد أنه من المهم هنا أن يدرك الجميع بأن لكل شخص دور يلعبه، ويمكن لأي شخص أن يفعل شيئا. وإذا كان الجميع في العالم يفعلون شيئا، لكنا قد حللنا مشكلة تغير المناخ.