الأمم المتحدة تعلن عن مزاعم جديدة من الإساءة الجنسية من قبل قوات حفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى

نائبة الممثل الخاص ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى  ديان كورنر. المصدر: الأمم المتحدة / داني باليب
نائبة الممثل الخاص ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى ديان كورنر. المصدر: الأمم المتحدة / داني باليب

الأمم المتحدة تعلن عن مزاعم جديدة من الإساءة الجنسية من قبل قوات حفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى

أعلنت نائبة الممثل الخاص ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى عن سلسلة من مزاعم سوء سلوك جديدة "مثيرة للقلق" في جمهورية أفريقيا الوسطى اليوم.

وأوضحت ديان كورنر خلال مؤتمر صحفي من بانغي، عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى، "هذه المزاعم الجديدة تتعلق باغتصاب ثلاث شابات - بمن في ذلك قاصر من قبل أفراد من كتيبة جيش تابعة للبعثة. وقد أبلغت أسر الفتيات الثلاث البعثة بهذه الادعاءات في 12 أغسطس آب".وتأتي هذه المزاعم في أعقاب مزاعم عن حالة كشفت عنها منظمة العفو الدولية في 11 أغسطس آب، تتعلق أيضا "بالخوذات الزرقاء". وفي اليوم التالي من الكشف عن الحادثة، استقال بابكر غاي، من منصبه كرئيس للبعثة بناء على طلب من الأمين العام.وقالت السيدة كورنر إن البعثة أبلغت فورا مقر الأمم المتحدة في نيويورك، والذي بدوره أبلغ مكتب الأمم المتحدة لخدمات الرقابة الداخلية والبلدان المساهمة بقوات ذات الصلة. وينبغي للدولة أن تخطر المنظمة ما إذا كانت تعتزم التحقيق في هذه المزاعم في غضون عشرة أيام. وأوضحت نائبة الممثل الخاص "اذا أخفقت الدولة في بدء التحقيق أو لم تستجب لطلب الأمم المتحدة، ستقوم المنظمة بإجراء التحقيقات".وأكدت البعثة للسيدة كورنر، حفظها جميع الأدلة المتاحة المتعلقة بالمزاعم. وقالت إن المساءلة الجنائية هي من مسؤولية الدولة المساهمة بقوات، والتي هي المسؤولة في النهاية عن حسن سلوك ونظام وانضباط قواتها.