سيراليون: للمرة الأولى منذ تفشي الوباء لم تسجل أي إصابات جديدة بفيروس الإيبولا

خطة سيراليون لهزيمة فيروس الإيبولا وإحياء البنية التحتية الحيوية تشمل التركيز على الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية والاقتصاد. المصدر: أونمير / مارتين بيريه
خطة سيراليون لهزيمة فيروس الإيبولا وإحياء البنية التحتية الحيوية تشمل التركيز على الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية والاقتصاد. المصدر: أونمير / مارتين بيريه

سيراليون: للمرة الأولى منذ تفشي الوباء لم تسجل أي إصابات جديدة بفيروس الإيبولا

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم أنه لم تسجل أي حالات جديدة للإصابة بفيروس الإيبولا خلال الفترة المشمولة بالتقرير الأخير في سيراليون لأول مرة منذ بداية ظهور المرض في غرب أفريقيا، وذلك بفضل المشاركة القوية والعمل المتقن لفرق الاستجابة السريعة.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في سيراليون، الدكتور أندرس نوردستروم، "هذه أخبار جيدة جدا ولكن علينا أن نواصل القيام بهذا العمل المكثف مع المجتمعات المحلية لتحديد الحالات الجديدة المحتملة في وقت مبكر وبسرعة لوقف أي انتقال فيروس إيبولا". ووفقا لمنظمة الصحة، هناك الآن سلسلة واحدة فقط من انتقال العدوى في سيراليون، بدأت في فريتاون إلا أنها تسببت في مجموعة من الإصابات في منطقة تونكوليلي في المنطقة الشمالية من البلاد. وفي غضون ذلك، أعلن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أنه بالاشتراك مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر، أطلق مشروعا لإعادة إدماج العمال المتطوعين في مكافحة وباء الإيبولا في سيراليون ممن يواجهون الآن الوصم ويعانون من ضغوط نفسية هائلة. وسوف يتلقى المشروع 1.9 مليون دولار في البداية لمساعدة 800 من العاملين من خلال التدريب المهني وإعادة دمجهم مرة أخرى في مجتمعاتهم.وقال مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سيراليون، سوديبتو موخرجى، إن هذه مبادرة تاريخية في التعافي من الإيبولا وحث المجتمعات على "قبول هؤلاء الشباب كأبطال".ويعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون مع الأجهزة الأخرى للقضاء على الإيبولا، فضلا عن مساعدة حكومة سيراليون في وضع استراتيجية الإنعاش الوطني لإعادة بناء سبل معيشة الفئات الأكثر تضررا وتعزيز قدرة الحكومة على استعادة الخدمات الأساسية.