بان يعلن في ذكرى القصف الذري "لا لهيروشيما أخرى. لا لناغازاكي أخرى"

ما تبقى من مبنى الصناعة، الذي أصبح في وقت لاحق نصبا تذكاريا - معروفا باسم قبة جينباكو  - صور الأمم المتحدة
ما تبقى من مبنى الصناعة، الذي أصبح في وقت لاحق نصبا تذكاريا - معروفا باسم قبة جينباكو - صور الأمم المتحدة

بان يعلن في ذكرى القصف الذري "لا لهيروشيما أخرى. لا لناغازاكي أخرى"

جدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم عزمه على تحقيق هدف التوصل إلى عالم "خال من الظل النووي"، في رسالة بمناسبة الذكرى 70 لإلقاء القنبلة الذرية على مدينة هيروشيما اليابانية.

وقال السيد بان، "بعد سبعة عقود من استخدامها لأول مرة في الصراع، هذه المناسبة الأليمة هي ذكرى عشرات الآلاف الذين لقوا حتفهم في ذلك اليوم. وهي تكرم الناجين الذين عانوا المحن الشديدة في أعقابه. تقف الأمم المتحدة إلى جانبهم، عازمة على تحقيق رؤيتهم لعالم خال من الأسلحة النووية."وأضاف في الرسالة التي وجهها إلى الحفل التذكاري للسلام، والتي ألقاها نيابة عنه الممثل السامي لشؤون نزع السلاح بالإنابة كيم وون سو، "الاحتفال بذكراكم ينبغي أن يتردد صداه من هذه المدينة عبر أنحاء العالم، مذكرا البشرية بالحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للقضاء على الأسلحة النووية إلى الأبد".وكان قد قتل أكثر من 200 ألف شخص نتيجة للموجات الصّدمية والإشعاع الناجم عن الانفجارات، والإشعاع الحراري الناجم عن قصف هيروشيما في السادس من أغسطس/ آب 1945، وناغازاكي بعد ثلاثة أيام. بالإضافة إلى ذلك، لقي أكثر من 400 ألف حتفهم ومازالوا يلقون مصرعهم - منذ نهاية الحرب العالمية الثانية جراء آثار القنبلتين.وأشار السيد بان إلى زيارته لهيروشيما قبل خمس سنوات، قائلا إنه سيحمل دائما ذكريات لقاء الناجين، ومشاهد الدمار ورؤية الآثار المتبقية."كانت شجاعة أولئك الذين عايشوا هذه المأساة الكارثية التي هي من صنع الإنسان ملهمة للغاية. وهيباكوشا (اليابانيون الناجون من هيروشيما وناكازاكي) هم أعظم من أن يشار إليهم بالناجين - هم أبطال لا مثيل لهم للسلام. من خلال تجاربهم الأليمة، حفروا رسالة من الأمل بأن يوما ما سوف يكون العالم خاليا من هذه الأسلحة التي لا تميز والمزعزعة للاستقرار"."أود أن أشيد بشجاعة الهيباكوشا وأجدد العزم على دفع قضيتنا المشتركة قدما لتحقيق عالم أكثر أمنا وأكثر سلاما، خاليا من الظل النووي".ومشيرا إلى أن هذا العام يصادف أيضا الذكرى السنوية 70 للأمم المتحدة، أشار الأمين العام إلى أن القرار الأول الذي اعتمدته الجمعية العامة يعكس قلق العالم إزاء استخدام الأسلحة الذرية."وفيما تعملون على إبقاء ذكرى القصف الذري حية، على المجتمع الدولي أيضا مواصلة العزم والمثابرة إلى أن نضمن أن يتم القضاء على الأسلحة النووية"."أنا أردد صيحتكم: لا لهيروشيما أخرى. لا لناغازاكي أخرى".