الأمين العام في البيت الأبيض: قيادة الولايات المتحدة حيوية لمجموعة من القضايا العالمية

الرئيس الامريكي باراك اوباما يصافح الأمين العام بان كي مون لدى وصوله إلى البيت الأبيض. صور الأمم المتحدة / مارك جارتن
الرئيس الامريكي باراك اوباما يصافح الأمين العام بان كي مون لدى وصوله إلى البيت الأبيض. صور الأمم المتحدة / مارك جارتن

الأمين العام في البيت الأبيض: قيادة الولايات المتحدة حيوية لمجموعة من القضايا العالمية

قال الأمين العام بان كي مون عقب اجتماع في البيت الأبيض مع الرئيس باراك أوباما، إن الأمم المتحدة تعول على القيادة والدعم من الولايات المتحدة بشأن مجموعة من القضايا الهامة، من تغير المناخ والتنمية المستدامة إلى حل الأزمات مثل سوريا واليمن.

ووصف السيد بان الاجتماع بأنه "بناء للغاية"، مشيرا إلى أنه جاء قبيل ما يتوقع أن يكون "اجتماعا تاريخيا" للجمعية العامة في سبتمبر /أيلول القادم، وفي أعقاب سلسلة من "الإنجازات الدبلوماسية" مؤخرا للرئيس أوباما وحكومة الولايات المتحدة مثل الاتفاق النووي الإيراني وتطبيع العلاقات الدبلوماسية مع كوبا.وقال الأمين العام في تصريحات للصحافة عقب لقائه، "هذه جميعها حقا إنجازات دبلوماسية تاريخية." "تواصل الأمم المتحدة العمل معكم ومع حكومة الولايات المتحدة. ونحن نقدر حقا قيادتكم القوية ودعمكم، والمساعدة الإنسانية السخية التي تقدموها إلى عدة مناطق تواجه الصراع". وفيما يتعلق بتغير المناخ، أشاد السيد بان بالتزام الرئيس أوباما القوي "منذ اليوم الأول في مكتبه وحتى الآن"، وقال إنه سيواصل الاعتماد على قيادته حتى تتوصل البلدان إلى اتفاق دولي بشأن تغير المناخ في ديسمبر /كانون الأول في باريس.وفي هذا الصدد، هنأ الرئيس على " قيادة تتسم بوضوح الرؤية بخصوص كيفية المضي قُدُما" بشأن خطة الطاقة النظيفة التي أعلن عنها هذا الأسبوع، والتي تهدف إلى الحد من التلوث الناجم عن انبعاث الكربون من محطات توليد الطاقة، وتشدد على استخدام مصادر الطاقة المتجددة.وقال السيد بان "أعتقد أن خطة الطاقة النظيفة هذه تقوي الاقتصادات وتخلق فرص العمل"، مضيفا أنه يمكنها أيضا توليد أرباح ضخمة في الاقتصاد الأمريكي، فضلا عن تأثيرها على البلدان الأخرى. كما ناقشا أيضا كيفية حشد 10 مليارات دولار لتمويل التعامل مع تغير المناخ.وتطرق الأمين العام والرئيس أوباما إلى القضايا الإقليمية، حيث ناقشا بإيجاز سوريا واليمن. ومن بين أمور أخرى، أشاد الأمين العام أيضا بقيادة الرئيس أوباما بالنسبة لجنوب السودان، قائلا إن زيارة الرئيس الأخيرة إلى أفريقيا، وعقد لقاء قادة حول جنوب السودان "كان له تأثير كبير."